تعرف على مجاملات المبعوث الأممي للحوثي ومدحه تحت قبة مجلس الأمن


حملت احاطة المبعوث الدولي البريطاني الى اليمن مارتن غريفيث تحت قبة مجلس الأمن الدولي بشان تطورات اليمن مجاملات واسعة للحوثي ولما قامت به المليشيات. 


وروج المبعوث حسب قراءة مراقبين لـ "اليمن العربي " للخطوات المشكوك فيها بالانسحاب أو اعادة الانتشار في مدينة الحديدة وزعم ان الحوثيين أبدوا التعاون الكامل في جميع الخطوات . 


ولم تقتصر مجاملة المبعوث البريطاني على الترويج لمسرحية الحوثي في الحديدة بل امتدحه بشكل مباشر قبل ذكر الحكومة وقال: أنا ممتن لعبد الملك الحوثي لالتزامه وأنصار الله على الوفاء بوعودهم. إن ذلك يظهر جديتهم والتزامهم بتنفيذ ما تم الاتفاق عليه في ستوكهولم. وأعرب عن تقديري لهم لأنهم أول من قام بإعادة نشر قواتهم كما هو متفق عليه أصلاً. هذا هو موضع ترحيب كبير.


وقال: كان زميلي ، الجنرال مايكل لوليسجارد وفريقه من بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة ، موجودين في كل من الموانئ الثلاثة لمراقبة عمليات إعادة الانتشار هذه والتحقق منها ، وأكدت مهمته أن من سماهم "أنصار الله" (المليشيات الحوثية) كانوا ممتثلين تمامًا طوال فترة الانسحاب وأنهم كانوا متعاون جدا. 


يشار لان المبعوث الاممي يمارس الضغوط لمصلحة المليشيات بهدف اطالة الحرب والزعم بتحقيق تقدم هدفه البقاء على الحرب اطول فترة ممكنة وفق مراقبين .