من هو علي سالم الحريزي وكيل محافظة المهرة المقال؟ .. 'رصد'


علي سالم الحريزي، هو عضو قيادي في حزب الإصلاح "الإخوان المسلمين"، وشغل منصب وكيل محافظة المهرة وتم إقالته بعد إن انكشفت فضائحه حيث ظهر أنه المسئول الأول عن تهريب شحنات الأسلحة من سلطنة عمان إلى المليشيات الحوثية .

الحريزي يدير شبكة تهريب تتكون من 30 خلية في كل خلية سبعة أفراد حيث بدأ عمله مع المليشيات الحوثية من عام 2011 م وكان قائد المنطقة العسكرية هناك / محمد علي محسن   والذي يتبع علي محسن الأحمر وثلاثتهم شركاء بالتهريب حيث كانت القوات العسكرية التابعة للمنطقة تسانده وتسهل مهماته في التهريب وتحميه وقت الطلب .

فقد الحريزي دوره بعد وصول القوات السعودية إلى المهرة وسيطرتها على الشريط الحدودي بين اليمن وعمان ومن يومها لم نسمع عن أي صفقة سلاح تم إلقاء القبض عليها بمأرب أو شبوة قادمة من عمان عبر المهرة كما كنا نسمع سابقا .

سكت حزب الإصلاح حينها ولم يظهر أي ردة فعل ولكن بعد تحرير العمالقة والتحالف لميناء المخأ والاتجاه نحو ميناء الحديدة شعرت المليشيات بقرب نهايتها بعد قطع شرايينها في المهرة والمخأ والحديدة على وشك القطع فسارع حزب الإصلاح لإنقاذ المليشيات وذلك بالتوجيه لعناصره وأتباعه لتحريك التظاهرات في المهرة والمطالبة بخروج ورحيل القوات السعودية التي أطلقوا عليها ( قوات الإحتلال السعودي ) وتزعم المشهد علي سالم الحريزي .

ايران تدعم بالسلاح وقطر بالمال والسلاح وعمان بالمال وتسهيل التهريب عبر أراضيها وشبكة الإصلاح بقيادة الحريزي هي الناقل الحصري للسلاح والمال في المنطقة الشرقية وهكذا كانت تمر الصفقات والتي قدرها المحللون العسكريون بأكثر من 430 شاحنة كبيرة ( قاطرة ) .

يتكرر المشهد في تهريب الأسلحة للمليشيات الحوثية في جميع المناطق ومنها الجوف وحرض ونهم وتعز وجميعها تقوم بها عناصر منظمة تتبع حزب الإصلاح الإخواني ، وما حدث مؤخراً في منطقة الأقروض صبر عندما ألقت قوات اللواء 35 مدرع القبض على شحنات أسلحة كانت تتجه من محور تعز إلى المليشيات عبر قيادات عسكرية في حزب الإصلاح وقبلها شحنة في طريق التربة إلا قيض من فيض.