العلماء يكتشفون كوكبًا جديدًا سبعة أضعاف حجم "الأرض"


كشفت تقارير حديثة عن اكتشاف كوكب ثالث خارج المجموعة الشمسية يدور حول النجوم التوأم فى النظام Kepler-47.


ويقول خبراء فى جامعة ولاية سان دييجو، إن الكوكب يقع بين نبتون وزحل، ويعد أكبر من الكوكبين الآخرين، كما يبلغ متوسط ​​درجة الحرارة فيه حوالى 169 درجة مئوية (336 درجة فهرنهايت).


ووفقا لمو قع "ديلى ميل" البريطانى، لم يكن من الممكن اكتشاف الكوكب من قبل لأنه حتى وقت قريب لم يكن مداره يظهر بين النجم المضيف والأرض، ومع تحول المحاذاة المدارية للكوكب ببطء أصبح مرئيًا بشكل متزايد للمستشعر الموجود على متن التلسكوب الفضائي Kepler التابع لناسا في مدار الأرض.


ومع وجود كواكب متعددة تدور حول شمسين، يعد Kepler-47 فريدًا من بين أنظمة النجوم التي قام العلماء بدراستها حتى الآن، إذ يقع على بعد 3400 سنة ضوئية من الأرض، وتم تحديده لأول مرة بواسطة تلسكوب كيبلر الفضائي، الذي سمي تيمنا به في عام 2012.


في هذا الوقت، تم العثور على كواكب اثنين فقط - أطلق عليها اسم كبلر 47b و c، والآن أكد باحثون من جامعة ولاية سان دييجو أن كوكبًا ثالثًا، هو Kepler 47d ، موجود في مدار بين الكوكبين الآخرين.


ويعتقد أن الكوكب الثالث يقع فى مكان ما بين نبتون وزحل، ما يجعله يصل إلى حوالي سبعة أضعاف حجم الأرض، وهذا سيجعله أكبر كوكب في نظام كبلر -47.


وتم اكتشاف الكواكب الثلاثة الموجودة فى نظام كيبلر -47 عبر ما يسمى "طريقة العبور"، والتى يبحث فيها علماء الفلك عن التعتيم الواضح الطفيف للنجم الذى يحدث عندما يمر كوكب يدور حوله وبين الأرض، ما يحجب بعض الضوء، ومع ذلك لكى يتم اكتشافها بهذه الطريقة، يجب محاذاة مدار الكوكب بطريقة تجعل الكوكب يبدو وكأنه يمر أمام النجم.