Advertisements
Advertisements
Advertisements

بعد 4 سنوات "غياب".. البرلمان اليمني يرتدي زي الإنعقاد (تقرير)



انطلقت، السبت، الجلسة الأولى للبرلمان اليمني في مدينة سيئون بمحافظة حضرموت، بحضور الرئيس عبدربه منصور هادي، بعد توقف لأكثر من أربعة أعوام منذ انقلاب ميليشيات الحوثي على الشرعية.

وبدأت عملية انتخاب هيئة الرئاسة البرلمانية بمشاركة 141 نائباً، حيث تم اختيار سلطان البركاني رئيساً للبرلمان بالإجماع.

ويأتي انعقاد جلسة مجلس النواب في سيئون بناءً على قرار أصدره هادي، بموجب القانون الذي يسمح له كرئيس لليمن بتحديد أي منطقة داخل البلاد لعقد جلسات البرلمان، في حال عدم سماح الأوضاع الأمنية لانعقادها في العاصمة السياسية.

وتشهد سيئون إجراءات أمنية مكثفة لتأمين المدينة مع انطلاق أولى جلسات البرلمان.

وكانت ميليشيات الحوثي قد هددت صراحة باستخدام المادة 125 من قانون الجزاءات التي تنص على الإعدام ومصادرة الأملاك والأموال في جرائم "الخيانة العظمى".

وقال سلطان البركاني رئيس مجلس النواب اليمني إن مليشيا الحوثي الانقلابية سطت على العاصمة صنعاء وحولوها إلى مرتع للعصابات والفوضى.

وقدم البركاني -في كلمته خلال أول جلسة للبرلمان اليمني في سيئون منذ 4 سنوات- جزيل الشكر إلى قادة السعودية والإمارات لقيادتهم هبة عربية مستحقة لنجدة الشعب اليمني، مضيفا أن استجابتهما تعد عملا عروبيا سيظل محفوظا في ذاكرة الأجيال.

وأكد أن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن قدم دعما سخيا إلى البلاد، موجها الدعوة إلى الأشقاء لدعم المجهود الحربي والسلام في الوقت نفسه، مضيفا أننا نمد أيدينا بالسلام وندعم كل جهد لتحقيقه.

وأشار رئيس مجلس النواب اليمني إلى أن ما حدث في صنعاء يأتي تنفيذا لمشروع إيراني يسعى إلى تصفية حسابات قديمة ومد نفوذه إلى دول المنطقة كافة.


وأعلن رئيس البرلمان اليمني المنتخب، سلطان البركاني، أن إيران تسعى عبر المشروع الحوثي لتثبيت نفوذها من اليمن إلى لبنان.

كما أشاد بدور تحالف دعم الشرعية في وجه الانقلاب، مشدداً على أن الانقلابيين يعملون على تنفيذ برنامج فارسي وينفذون مخططاً يستهدف اليمن وجيرانه.

وتابع: "نمد أيدينا للسلام وندعم أي جهد محلي أو إقليمي أو دولي لتحقيقه، كما ندعو الحوثيين للجنوح للسلم ونبذ العنف وفقاً للقرارات الدولية".

وأضاف: "ندعو كل المكونات السياسية لنبذ المشاريع الانفصالية في اليمن، ونطالب مسؤولي الأجهزة الحكومية بالانتقال لعدن لممارسة مهام أعمالهم".




Advertisements