استعادة طفلين سعوديين اختطفهما والدهما لصالح تنظيم داعش


تمكن أمن الدولة في المملكة العربية السعودية من إعادة طفليْن سعودييْن اختطفهما والدهما من أمهما قبل أن يلتحق بتنظيم داعش منذ سنوات حيث ترك طفليه لدى التنظيم الإرهابي بسوريا ونفذ عملية انتحارية.

وبحسب مصادر فقد أخذ الوالد الطفلين بحجة السياحة في تركيا قبل نحو 5 سنوات.

وأوصت شروق المهيني، والدة الطفلين عبد الله وأحمد، موجهة كلامها للأمهات بالانتباه إلى الأطفال وعدم السكوت عند ملاحظة أي شيء غريب كما قالت.

وجاء وصول عبد الله وأحمد إلى الرياض، عبر عملية محكمة كانت محفوفة بالمخاطر انتهت بنقلهما من سوريا عبر تركيا إلى المملكة.

وقال عبدالله الشايق (16 سنة): "نحن في السعودية، في أمن وأمان عز ورحمة"، أما شقيقه أحمد (13 سنة) فأصيبت عينه بضربة.

وبحسب "العربية نت" العائلة بأكملها كانت حاضرة لاستقبال الطفلين، والفرح المختلط بالألم يختصر.

ولا تزال الأجهزة الأمنية السعودية تعمل على احتضان كل مغدور به من أبنائها لدى أي تنظيم إرهابي في الخارج.