اكتشاف تقنية جديدة لإصلاح تشوهات العظام المعقدة


اكتشفت تقنية جديدة في مجال تقويم وإصلاح تشوهات العظام المعقدة الناتجة عن مرض بلاونت الذي يصيب الأطفال؛ حيث توصل الدكتور ياسر البطراوي، أستاذ جراحة العظام واستشاري تقويم وتطويل العظام بكلية الطب جامعة الأزهر بالقاهرة، لهذه التقنية التي تعد طفرة كبيرة في هذا المجال، وفقا للعين الإخبارية.

مرض بلاونت هو اضطراب في نمو الساق يؤدي إلى تقوس القدم السفلي إلى الداخل ويشبه لين العظام، وتبدأ أعراض هذا المرض في الظهور في السن من ٢ إلى ٩ سنوات.

وقال البطراوي، في بيان للجامعة، الإثنين، إن التقنية الجديدة لتقويم التشوه المعقد لمرض بلاونت تتميز عن الطرق الأخرى في أنها تجرى على مرحلة واحدة، وبدون تقويم تدريجي أو مثبتات خارجية تستغرق من 5 إلى 6 أشهر للتصليح، موضحاً أن أهم ما يميز بحثه الجديد هو قصر المدة التي لا تتجاوز شهراً واحداً لتصحيح العظام، وأن الطفل الذي تجرى له هذه العملية يستطيع ممارسة حياته الطبيعية في غضون شهر.

وعرض البطراوي التقنية -التي توصل إليها ولاقت استحسان المجتمع العلمي والمتخصصين- عبر بحث علمي عرض بالمؤتمر الدولي المشترك الذي تنظمه جمعية عظام الأطفال الأمريكية، بالتعاون مع جمعية التقويم والتطويل الأمريكية بمدينة دالاس في ولاية تكساس.

ويعد البطراوي من أمهر أساتذة جراحة العظام في العالم، وسبق أن حصل على جائزة الدولة التشجيعية عام 1998 م؛ حيث كان من أصغر العلماء سناً وقت حصوله عليها، وتم تكريمه في العديد من المحافل المحلية والدولية.