زوجة كوتينيو تحسم مصير الساحر البرازيلي من العودة لإنجلترا

ارشيفية
ارشيفية


كشفت تقارير إسبانية اليوم «الإثنين» أن عائلة اللاعب البرازيلي الموهوب، والمكونة من زوجته آين وأبنته الصغيرة ماريا، ستحددان موقفه ومصيره في الفترة المقبلة، وقد تمنعانه من العودة مجدداً إلى «البريميرليج».

وأشارت التقارير إلى أن كوتينيو ليس لديه خطط مستقبلية للرحيل عن برشلونة، لكنه قد يفكر في مستقبله في الصيف المقبل، إذا لم تتغير ظروفه الحالية تحت قيادة إرنستو فالفيردي، المدير الفني للفريق الكتالوني.

وقالت صحيفة «موندو ديبورتيفو» الإسبانية أنه من غير المرجح أن تكون عائلة كوتينيو حريصة على العودة إلى إنجلترا من جديد.

واحتفل كوتينيو وزوجته مؤخراً في إسبانيا بوصول إبنتهما ماريا، وأفادت الصحيفة أن العائلة سعيدة بمقرها الحالي في مدينة برشلونة، ولا تريد أن تبدأ حياة جديدة في إنجلترا في الفترة المقبلة، ولذا فمن المحتمل أن تعرقل زوجته رحيله إلى مانشستر يونايتد.

ويرتبط كوتينيو بصداقة قوية على المستوى العائلي في إسبانيا مع إثنين من أهم لاعبي فريق برشلونة، وهما القائد ليونيل ميسي والمهاجم الخطير الأوروجواياني لويس سواريز، وهناك علاقة قوية بين زوجات اللاعبين الثلاثة.
تصريحات فالفيردي بشأن كوتينيو
من جهته، أشاد إرنستو فالفيردي، المدير الفني لفريق برشلونة بلاعبه الموهوب عقب مباراة إيبار أمس، وأكد لوسائل الإعلام الإسبانية أن كوتينيو لا يزال جزءاً رئيسياً من خططه للمرحلة المقبلة مع الفريق الكتالوني.

وقال فالفيردي: «إنه لاعب كبير، قدّم لنا الكثير، ومازال بإمكانه أن يعطينا الكثير في الفترة المقبلة، لديه مستوى مميز، وقدرة جيدة على العطاء، وبشكل عام نعتمد على كل لاعبي الفريق بصورة مستمرة في ظل توالي المبارايت والمشاركة في أكثر من بطولة على الصعيدين المحلي والأوروبي».

ويستعد برشلونة لمواجهة نظيره ليفانتي في إياب ثمن نهائي كأس ملك إسبانيا بعد الخسارة ذهاباً 1-2، كما يتصدر الفريق حالياً بطولة الدوري الإسباني برصيد 43 نقطة، بفارق 5 نقاط عن مطارده المباشر أتلتيكو مدريد، و10 نقاط عن غريمه التقليدي ريال مدريد.