مقتل مغني راب بعد اعترافه بميوله الجنسية


قُتل مغني الراب اللاتيني كيفن فريت، اليوم الجمعة، أثناء ركوبه دراجة نارية في سان خوان، عاصمة بورتوريكو.

وذكرت وكالة "بي بي سي" البريطانية أنه تم إطلاق النار على المغني البالغ من العمر 24 عاما، ثماني مرات بينما كان يقود دراجته النارية  في شوارع  العاصمة.

ووفقا للتحقيقات الأولية فإن سبب القتل كونه أول مغني راب في أمريكا اللاتينية يعترف بميوله الجنسية غير التقليدية.

ودافع كيفين مرارًا عن حقوق المثليين.

من جانبه نعى الناشط المثلي الأمريكي سامي اوليفاريس المغني المقتول عبر حسابه على "تويتر":

"كان كيفن فريت معروفا ليس فقط بموسيقاه، بل أيضا كونه كسر المعايير التقليدية في بورتيريكو، حيث أن يكون الشخص مثلي الجنسية وصمة عار. ولا يسمح بالتعبيرعن التوجه الجنسي  بحرية،  في بلد يتعرض الأشخاص المثليون للسخرية والمضايقة والقتل".

وفي نيسان/ أبريل الماضي، أطلق كيفين فيديو لأغنية بعنوان "Soy Asi" حصد  أكثر من نصف مليون مشاهدة على يوتيوب.