حسام حسن يبحث عن لقبه الأول مع بيراميدز

حسام حسن
حسام حسن


رغم النجاحات الكبيرة التي حققها حسام حسن، كمدير فني، إلا أن عقدة تحقيق البطولات والألقاب تلازمه دائمًا، وعلى مدار 12 عامًا، هي عمر حسام حسن التدريبي، منذ قيادته للمصري، في النصف الثاني من موسم 2007/2008، نجح حسام حسن في تحقيق نجاحات، وانتصارات على الفرق الكبيرة، لكنه فشل في تحقيق أي بطولة.

عقدة البطولات

حسام حسن كان قريبًا من تحقيق عدد من البطولات، لكنه كان يخفق في الأخير، كما حدث في ولايته الأولى مع الزمالك، حينما كان قريباً من التتويج بالدوري، موسم 2008/2009 لكن نزيف النقاط في المباريات الأخيرة جعله يفقد اللقب لصالح الأهلي.

وخاض عميد لاعبي العالم السابق رحلة ناجحة في تدريب منتخب الأردن، قاده خلالها للمباراة الفاصلة بتصفيات كأس العالم أمام أورجواي، والتأهل لنهائيات كأس الأمم الآسيوية.

كما قاد حسام حسن الزمالك في مباراة السوبر المصري أمام الأهلي عام 2014، ووصل إلى ركلات الترجيح، وأضاع الأهلي أول ركلتي جزاء وسجل الزمالك الأولى والثانية، وأًصبح حسام حسن قريبا جدًا من أول بطولة، لكن ركلات الترجيح ابتسمت للفريق الأحمر في النهاية وتوج بالسوبر.

وعقب قيادة النادي المصري، ورغم ضعف إمكانيات الفريق البورسعيدي إلا أن حسام حسن كان قريبا من تحقيق 3 بطولات، حيث تأهل لنهائي الكأس وتقدم على الأهلي بهدف في الشوط الإضافي الأول، لكن الأحمر سجل هدفين متأخرين، ليتوج بالكأس.

وخاض المصري تحت قيادة حسام حسن مباراة السوبر أمام الأهلي بالإمارات، وظلت النتيجة معلقة حتى الدقائق الأخيرة، حينما ارتكب الحارس أحمد مسعود خطأ ساذجًا، كلفه خسارة فريقه، وضياع فرصة تحقيق البطولة الأولى لحسام حسن.

كما تأهل المصري لنصف نهائي الكونفيدرالية في نسختها الماضية، لكنه فشل في تحقيق الفوز على فيتا كلوب الكونغولي ليفقد فرصة إحراز اللقب.

أزمة الإمكانيات

حسام حسن كان يتحدث دائمًا عن ضعف إمكانيات اللاعبين في الأندية التي يتولى تدريبها، فقد تولى تدريب الزمالك في مرحلة صعبة.

كما تحدث حسن عن أن ما فعله مع المصري يعد إنجازًا بكل المقاييس، خاصة وأنه يقود لاعبين مغمورين، في ظل إمكانيات مالية ضعيفة جدًا للنادي.

إمكانيات بيراميدز

عقب تولي حسام حسن تدريب بيراميدز، أصبح يقود ناديا هو الأكثر إنفاقًا في الدوري المصري، ويقوم بتلبية كل متطلبات المدرب من لاعبين ومعسكرات.

إمكانيات بيراميدز الكبيرة، جعلت حسام حسن وجهازه أمام تحدٍ كبير، لكي يقودوا الفريق للتتويج ببطولة هذا الموسم، فلم تعد حجة ضعف الإمكانيات موجودة.

الحلم الكبير

حلم حسام حسن الأكبر، الذي يتحدث عنه دائمًا هو قيادة المنتخب المصري، وكان يصطدم دائمًا برفض أعضاء اتحاد الكرة إسناد المسئولية له، بحجة أنه مدرب بدون ألقاب.

وتعتبر تجربة بيراميدز فرصة حقيقية لحسام حسن، للصعود على منصات التتويج، أملًا في تحقيق حلمه الأكبر.