مخابز عدن والعراري


تاريخ مطاعم ومخابز عدن العريقة اللي كانت موجودة في عدن أيام الزمن الجميل. لعبت مطاعم ومخابز عدن دورآ مهمآ في حياة سكان البلاد، كانت هناك مطاعم ومخابز تاريخية عرفها الناس وكانت لها تقاليد راسخة لا تتغير، حافظت على تقليد عريق بالنسبة إلى نوع الأكل أو حتى السعر ـ والتقيد بنوع خاص من الطعام، وكانت لها مكانه خاصة حتى مواقعها كانت مميزة ويعرفها الجميع. كانت المطاعم الشعبية التاريخية المشهورة في عدن هي: مطعم بالو في بداية شارع الميدان، كان متخصص فقط ببيع الكباب، فتح هذا المطعم العدني الحاج بالو وقد مات هذا الرجل منذ مدة طويلة فشغل المطعم أولاده، عجينة الكباب تتم وتُحظر في بيت صاحب المطعم ولهذا كسب هذه الشهرة التاريخية العظيمة، كانت الناس تتسأل عن سر كباب بالو، وكنت أيضا أتسأل عن سر هذا الكباب المميز الذي حتى الآن لم يكتشفه سره أحد.



 

 

"مطعم الطاؤوس" كان محله في الزعفران ويملكه العدني العريق العم صالح حاجب يرحمه الله، الذي سكن في حافة القاضي وكان من أعيان الحافة، أشتهر المطعم بتقديم "الزُربيان" بصفة خاصة وبقية الأكل بصفة عامة مميزة، كانت له شهرة عظيمة في عدن، والقليل من يعرف سر مطعم الطاؤوس، كان الطعام لا يطبخ في المطعم وخاصة الزُربيان المشهور, كان الطعام يُطبخ في بيت صالح حاجب بطريقة خاصة لهذا كان الطعام مميز.

 

 

أيضآ في الزعفران "مطعم جُمعان" الحضرمي، كان مطعم جُمعان يبيع "الصياديه"، ويفتح في الظٌهر فقط لوجبة الغذاء، وحتى السعر محدد ودائم .. شلن ونصف، صحن صياديه .. وصله صيد و رز – واحد قلص "بان هيس" ماء بارد. كان العم جُمعان رجل شديد التدين فهو يصلي الفجر ويذهب إلى سوق الصيد – أي السمك باكرآ ويشتري أحسن الصيد للمطعم، كانوا رجال نُضاف أتقياء يحبوا مهنتهم ويخلصوا لها.

 

 

ويأتي المطعم الثالث، "مطعم صالحو" يملكه الرجل الصومالي العريق صالحو، ولا أحد يعرف متى جاء هذا الرجل إلى عدن، كان المطعم في مدخل حافة الشريف وأمام منزل فنان عدن التاريخي – الفنان أحمد قاسم، كان مطعم متخصص ظهرآ فقط - مرق مع لحم الغنم الصومالي اللذيذ، نصف حبه ليم، قرص روتي أبو صندوق، قلص ماء .. ب 2 شلن سعر محدد، وفي المساء مرق و كراعين، نصف حبه ليم، قرص روتي أبو صندق، قلص ماء بارد – السعر شلن ونصف، ولا يوجد أي نوع آخر من الطعام نوع مميز ومحدد.

 

 

كانت البيوت في حافة القاضي ترسل الأطفال للمطعم لشراء اللحم والمرق من مطعم صالحو المميز، كان صالحو يشرف على الطباخين والمطعم، المقاعد بسيطة وقديمة ولكن كانت النظافة متواجدة دوما، واليوم أصبحت المطاعم قذرة دون رقابة .. مطاعم الموت من التلوث واللحم المسموم .. قتلوا الإنسان والحضارة .. حضارة وعراقة مطاعم عدن.

 

 

 

في بداية الخمسينيات بدأت النهضة الضخمة الاقتصادية والعمرانية في عدن، وتدفقت الأموال والاستثمارات إلى بلادنا، وبدأت المطاعم الحديثة الراقية تفتح في عدن، مثل مطعم التركي، مطعم قصر الجزيرة، مطعم البحر الأحمر، مطعم روما، مطعم دي لوكس، مطعم بيركلي، مطعم لوكس، مطعم بلو باى، المطعم الصيني، مطعم باجودا.

 

في الخمسينيات بدأ اللبنانيين والسوريين في إقامة المطاعم الأنيقة في منطقة خورمكسر الساحرة، مثل مطعم جولدن شيكن، مطعم بالم بيتش، أربيان نايتس والشموع. ثم أقاموا أفخم فندق .. جوهرة الفنادق .. فندق روك هوتيل – فندق الصخرة. أيام جميلة من مطاعم أهل الشام بدئنا نعرف التبوله، الحمص، بابا غنوج، المُتبل, والشوارما، وكمان الدجاج المشوي بالشواية - الدجاج الذي "يتقلعب"، كانت مطاعم عدن لها تاريخ طويل.

 

 

ومن الناحية الأخرى كانت هناك مخابز عريقة سنذكر أهمها، كانت هناك مخبازه في وسط شارع الزعفران و مخبازة سكران، وأخرى في حافة العجايز، ومخبازه أمام سوق الخضرة، ومخبازه في نهاية سوق الخُضره - الماركيت - مخبازة الهسوس، و2مخبابيز في حافة حسين.ومخبازة الدكة المشهورة، كان الجلوس للأكل على مجالس خشبية وسفرة يُقدم عليها الأكل على الأرض. الأكلات كانت فته حاف، فته موز، فته تمر، فته عسل، خبز مُلوح، خبز رَطب، خبز رشوش، خبز طَرح، وحُلبه وبسباس مع الجُبن. واللحوم – لحم مرق ولحم حنيذ، إضافة إلى السمك – سمك موفى – كل أنواع الأسماك .. وخاصة الصيد – أي السمك الشعبي اللذيذ – مَشك باغه – إضافة إلى السمك الراقي الديرك والزينوب. والأهم المهم (عُري المخبازه), ( عرّي = القط)واللي له تاريخ عريق قديم مع المخابز .

 

 

عام 1954 أفتتحت بريطانيا مصافي عدن في البريقة، فكانت جوهرة المدن في الجزيرة العربية أكبر مصافي للنفط في الشرق الأوسط، كان لابد من وجود مخبازه، وفتحت المخبازه وأصرت البلدية على أن تكون مخبازه حديثة, وأصرت البلدية أن يكون الجلوس على كراسي وطاولات وليس مجالس خشب وسفرة خشب على الأرض.

 

 

أصرت البلدية على منع دخول العراري منعآ باتآ  كان "قرار تاريخي" كان هذا القرار ثورة من الثورات ضد العراري في تاريخ مخابزعدن  ، يحكى بأن أحد أبناء  عدن عزمه صديق له على العشاء، فذهبوا إلى مخبازة البريقة وتناولوا العشاء، وفي طريق العودة سأله صديقه عن رأيه في العشاء، فقال له العشاء فاخر ولكن شعرت أني في فندق الكريسنت هوتيل ولم أشعر أني في مخبازه بسبب عدم وجود العراري في المخبازة.

 

 

واليوم ليس للعراري وجود, لم تمنعهم البلدية لأنه لم يعد شئ أسمه بلدية عدن, التي كانت تتحكم بمفاصل الحياة في عدن , وتراقب هذه المطاعم ليل نهار حفاظاً على صحة الناس.