لهذا السبب.. سمي جدري القرود بهذا الاسم

تسبب ظهور جدري القرود هذه الايام - بعد أن تم القضاء عليه في ثمانينات القرن الماضي بأفريقيا - بحالة من الهلع حيث تم تسجيل أكثر من 80 إصابة حول العالم وفق منظمة الصحة العالمية.



 

ورغم أن جدري القرود ينسب إلى القرود إلا أنها ليست السبب في وجوده وغنما يحتمل نقلها للمرض، وتعود سبب التسمية بهذا الاسم إلى عام 1958 حيث تم اكتشاف فيروس جدري القرود لأول مرة في الدنمارك، لدى أحد قرود المختبر (ومن هنا جاءت تسميته).

 

 سلالتان

 

و مرض جدري القرود مرض نادر يحدث في المناطق النائية ، وتحديداً وسط وغرب إفريقيا، حبالقرب من الغابات الاستوائية المطيرة. ينتقل فيروس جدري القرود إلى الإنسان عن طريق الحيوانات البرية .

ويوجد من هذا المرض سلالتان: السلالة الأولى تفشت سابقاً في حوض الكونغو، ولم تزد أخطارها المميتة عن 10 في المئة. أما السلالة الأخرى التي ظهرت في غرب أفريقيا فهي أقل حدة، حيث يقدر معدل الوفيات الناتجة منها بحوالى 1 في المئة فقط. هذه التقديرات مستمدة من حالات تفشي المرض في الأماكن النائية في أفريقيا ذات الرعاية الصحية السيئة. ومن المحتمل أن يكون جدري القرود أقل فتكاً في البلدان الغنية.

 

أعراض مرض جدرى القرود

 

تظهر لجدري القرود ، بعض الأعراض التي تظهر على الشخص المصاب ، والتي قد تستمر لمدة 14-21 يومًا ، وتختفي دون أي تدخل طبي ، وتشمل هذه الأعراض ما يلي:

 

حمة.

 

صداع الراس.

 

والانتفاخ.

 

وآلام الظهر.

 

وآلام في العضلات.

 

والخمول.

 

ظهور طفح جلدي يبدأ على الوجه وينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم.