الأسهم الأمريكية تزيد خسائرها (الاسباب)

زادت خسائر الأسهم الأمريكية خلال تعاملات الثلاثاء، وهبط المؤشر ناسداك المجمع 3.1%، بينما انخفض المؤشر إس اند بي 500 نحو 1.8%.



 

وكانت مؤشرات الأسهم الأمريكية قد تراجعت عند الفتح امس، حيث انتظر المستثمرون لمعرفة ما إذا كانت أرباح شركات التكنولوجيا الكبرى هذا الأسبوع ستوفر الدعم لسوق يهيمن عليها القلق من ارتفاع التضخم وتباطؤ النمو العالمي.

 

وعند الفتح، هبط المؤشر داو جونز الصناعي 142 نقطة بما يعادل 0.42% إلى 33907.49 نقطة، وفتح المؤشر ستاندرد أند بورز 500 منخفضا 18 نقطة أو 0.42% إلى 4278.14 نقطة، ونزل المؤشر ناسداك المجمع 86.8 نقطة أو 0.67% إلى 12918.039 نقطة، وفقا لرويترز.

 

يأتي ذلك، في وقت هوت فيه مبيعات المنازل الجديدة لأسرة واحدة في الولايات المتحدة في مارس/أذار متضررة من زيادة حادة في فوائد القروض العقارية والأسعار، لكن سوق الإسكان في أكبر اقتصاد في العالم ما زال يلقى دعما من نقص حاد في المعروض من العقارات القائمة.

 

وقالت وزارة التجارة الأمريكية إن مبيعات المنازل الجديدة هبطت 8.6% إلى معدل سنوي قدره 763 ألف وحدة الشهر الماضي. وعدًلت الوزارة وتيرة المبيعات لشهر فبراير/شباط بالرفع إلى 835 ألف وحدة من القراءة السابقة البالغة 772 ألف وحدة.

 

وكان خبراء اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم قد توقعوا أن مبيعات المنازل الجديدة، التي تشكل حصة صغيرة من إجمالي مبيعات المساكن الأمريكية، ستهبط إلى معدل قدره 765 ألف وحدة.

 

وعلى أساس سنوي هبطت المبيعات 12.6% في مارس/أذار. وكانت المبيعات قد سجلت ذروة عند معدل بلغ 993 ألف وحدة في يناير/كانون الثاني 2021، الذي كان الأعلى منذ نهاية 2006 .