هل فول الصويا بديل مثالي للبروتين الحيواني؟

فول الصويا من الأغذية المثيرة للجدل لأنه يحتوي على مواد مفيدة للصحة وأخرى قد يكون لها تأثير سلبي على الصحة لدى البعض.



 

وأوضح المركز الاتحادي للتغذية أنه  مصدر غني بالبروتين، حيث يحتوي المجفف على البروتين بنسبة 40% تقريباً، مشيراً إلى أن منتجات الصويا الجاهزة للأكل تحتوي على البروتين بـ 11% فقط.

 

لهذا يعد عنصراً أساسياً في النظام الغذائي النباتي، إذ يمثل بديلاً جيداً للبروتين الحيواني. وأضاف المركز أنه غني بفيتامين B والمعادن مثل الحديد والمغنيسيوم والأحماض الدهنية غير المشبعة مثل أوميغا 3.

 

تأثير هرموني

ومن جانبه أوضح الدكتور شتيفان كابيش أن فول الصويا يحتوي على مواد قد يكون لها تأثير سلبي على صحة البعض، مثل مادة "إيزوفلافون"، التي لها تأثير مشابه لهرمون الإستروجين الجنسي الأنثوي.

 

لهذا السبب تدور حولها شبهة المنشط الهرموني، وعلى الذين يعانون من أمراض هرمونية، مثل سرطان الثدي، الحذر من فول الصويا.

 

وأضاف اختصاصي أمراض الغدد الصماء وطب التمثيل الغذائي الألماني أن مادة إيزوفلافون يمكنها أيضاً تعطيل إنزيم في الغدة الدرقية، يؤدي إلى قصور وظيفي بالغدة الدرقية.

 

نقرس وحساسية

 

وعلى المرضى الحذر من فول الصويا لاحتوائه على مادة البيورين، التي تتحول في الجسم إلى حمض البوليك، الذي يتسبب في تفاقم متاعب النقرس.

 

وعلى المرضى بالحساسية من حبوب لقاح البتولا الحذر، حيث إنهم عادة ما يعانون أيضاً من حساسية من فول الصويا فيما يعرف "بالحساسية المتصالبة" لتشابه مسببات الحساسية في كل منهما.