في رمضان.. تحذير مهم لـ3 فئات من تناول العرقسوس

يفضل معظم الأشخاص تناول مشروب العرقسوس بعد الإفطار في شهر رمضان الكريم، بالرغم من عدم انجذاب آخرين لطعمه.



 

وأوضحت وزارة الصحة والسكان المصرية عبر صفحتها الشخصية بـ "فيسبوك"، خطورة تناول مشروب العرقسوس على مرضى الكلى.

 

وذكرت أن العرقسوس من أكثر المشروبات التي تعمل على زيادة نسبة البوتاسيوم في الجسم، والبوتاسيوم يعتبر العدو الأول لمريض الكلى.

 

وتابعت أن مرضى الكلى والضغط المرتفع والقلب يجب عليهم الامتناع عن تناول العرقسوس.

 

يذكر أن رجلا في الولايات المتحدة لفظ أنفاسه الأخيرة، منذ فترة، بعدما استمر في تناول كمية تعادل كيسا ونصف من حلوى العرقسوس يوميًا، ولعدة أسابيع.

 

وأدى استهلاك كمية كبيرة من تلك الحلويات الشهيرة إلى توقف قلب عامل البناء البالغ من العمر 54 عامًا، وفقًا لما ذكره مسعفون في ولاية ماساتشوستس.

 

وانهار الرجل، الذي لم تعلن هويته، وأصيب بنوبة قلبية، أثناء تناول الغداء في مطعم للوجبات السريعة.

 

وعند الكشف عليه تبين أنه كان يعاني من انخفاض خطير في مستويات البوتاسيوم، مما أدى إلى مشكلات في ضربات القلب.

 

وأجرى مسعفو الطوارئ عمليات الإنعاش القلبي، وتمكنوا فعلا من ابقائه على قيد الحياة لساعات، لكنه توفي في اليوم التالي.

 

وقال الأطباء الذين وصفوا الحالة في مجلة "نيو إنغلاند" الطبية إن حمض الجلسريزيك، الموجود في العرقسوس الأسود هو السبب.

 

وأوضح نيل بوتالا، طبيب القلب في مستشفى ماساتشوستس العام: "حتى تناول كمية صغيرة من العرقسوس يمكن أن يرفع ضغط الدم قليلاً".

 

أضرار تناول العرقسوس على هؤلاء المرضى، وفق ما أوضح موقع "verywellhealth".

 

يتسبب تناول العرقسوس يوميًا لعدة أسابيع أو أكثر في حدوث آثار جانبية خطيرة ومهددة للحياة.

 

ومع ذلك، تحدث بعض الآثار الجانبية إذا تم تناول عرق السوس بكميات كبيرة، ومن المحتمل أن يكون هذا بسبب التراكم المفرط لحمض الجلسرهيزينيك في الجسم، ما يؤدي إلى زيادة غير طبيعية في هرمون الإجهاد الكورتيزول، وهذا يؤدي إلى خلل شديد في سوائل الجسم.

 

وتشمل الأعراض المحتملة ما يلي:

إعياء.

صداع.

 

احتباس السوائل وتورم.

ضغط دم مرتفع.

 

ضعف أو تقلصات العضلات.

 

وتسبب الحالات الشديدة تسمم عرق السوس، وهذا يؤدي إلى الفشل الكلوي والشلل وفشل القلب الاحتقاني والوذمة الرئوية

 

لذا يجب تجنب تناول عرق السوس للأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الكلى أو الكبد.