جنوب أفريقيا: تدمير الجمعية الوطنية بالكامل

قالت سلطات الإطفاء في جنوب إفريقيا إن الحريق الذي شهده مقر البرلمان الوطني دمر غرفة الجمعية الوطنية بشكل كامل.



وقال مسؤول الإطفاء يان شنيتلر، في مؤتمر صحافي من أمام مجمع البرلمان في كيب تاون اليوم الثلاثاء: "الجمعية الوطنية الجديدة دُمرت بالكامل، من أرضيتها إلى سقفها، ستحتاج إلى الكثير من إعادة التأهيل لتعود لما كانت عليه".

وأضاف أن بعض الجيوب المحتملة لتجدد الحريق، لا تزال ظاهرة، ولذلك من المتوقع تسليم الأنقاض للمحققين بعد ظهر اليوم.

وأضاف أن أجزاء أخرى من المقر تضررت بشدة من النيران ومياه الإطفاء والدخان، فيما قال مسؤول الإطفاء سيمون أبراهامز، إن بعض أجزاء هيكل السقف انهارت.

واندلع الحريق في أمس الأول الأحد قبل السيطرة عليه، لكن الرياح القوية تسببت مساء الاثنين في اندلاع النيران من جديد.

ومثل اليوم شخص أمام قاضي تحقيق، بعد القبض عليه داخل مبنى البرلمان، واتهم بالتسلل غير القانوني وتعمد إشعال حريق والسرقة.

والتقطت كاميرات المراقبة صوره، وأنقذ لاحقاً من الحريق.

وتأجيل الإفراج عنه بكفالة إلى 11 يناير (كانون الثاني) الجاري.

وقال محاميه لوفويو جودلا، بعد جلسة الاستماع:"موكلي ينفي وينكر كل تلك الاتهامات. إنه ينفيها بشدة. بالتأكيد قدم هذا الرجل المسكين كبش فداء".

ولم يتأكد على الفور سبب اندلاع الحريق، غير أنه لا يستبعد أي احتمال بما في ذلك المشاكل الفنية.

وتستضيف كيب تاون مقر برلمان جنوب أفريقيا، الذي يتألف من الجمعية الوطنية، والمجلس الوطني للمقاطعات، منذ أكثر من قرن. بينما يوجد مقر الحكومة في بريتوريا، على بعد نحو 1400 كيلومتراً.