السيطرة على حريق جديد شب في برلمان جنوب أفريقيا

قال المسؤولون في مدينة كيب تاون بجنوب أفريقيا، اليوم الثلاثاء، إنه تمت السيطرة الليلة الماضية على الحريق الجديد الذي شبَّ في المجمع الذي يضم مجلسي البرلمان.



وقال المسؤولون في مجلس مدينة كيب تاون في بيان ”تمت السيطرة على الحريق عند منتصف الليل تقريبا“.

  ووجهت لرجل عمره 49 عاما تهمة إشعال الحريق عمدا وجرائم أخرى بينها السرقة، ومن المتوقع أن يَمثل أمام المحكمة اليوم الثلاثاء.

وقالت وحدة النخبة في الشرطة، التي تسمى ”هوكس“، يوم الاثنين، إنه ”يُعتقد أن المتهم دخل إلى البرلمان عبر نافذة أحد المكاتب“.

واجتاح الحريق مبنى المجلسين، لكن المسؤولين قالوا إنه ”تم إنقاذ الأقسام المهمة التي تشمل متحفا يضم أعمالا فنية وقطعا تراثية“.

وتسبب الحريق الأول الذي اندلع يوم الأحد، في انهيار سقف الجناح الجديد الذي يضم مجلس النواب.

كما انهار جزئيا سقف الجناح القديم الذي يضم المجلس الوطني للمقاطعات، وهو المجلس الأعلى للبرلمان الذي يعود تاريخ إنشائه إلى عام 1884.

وتصاعدت ألسنة اللهب من سطح مبنى مجلسي البرلمان، وكان يمكن مشاهدة عمود من الدخان يتصاعد من مسافة تبعد كيلومترات، لكن السلطات قالت بعد بضع ساعات إن رجال الإطفاء تمكنوا من السيطرة على الوضع.

وبعد بضع ساعات من بدء الحريق في العاصمة التشريعية كيب تاون، كان دخان كثيف ما زال يتصاعد من أحد المباني الكثيرة التي يتكون منها مجمع البرلمان.

وقالت وزيرة الأشغال العامة والبنية التحتية، باتريشيا دي ليل، للصحافيين، إن ”الحريق أصبح تحت السيطرة، وإنه ما زال مشتعلًا في قاعة مجلس النواب، وإنْ كان تم احتواؤه في مناطق أخرى“.

وأوضحت دي ليل أنه لم تَرد تقارير عن أي إصابات في الحريق، الذي لم يُعرف سببه بعد.

وقالت جين بيير سميث، عضو لجنة بلدية كيب تاون، والمسؤولة عن السلامة والأمن. إن ”الحريق شبّ في الطابق الثالث للمبنى“.

وأشارت تقارير أولية إلى أنه بدأ في منطقة المكاتب ثم امتد لصالة الرياضة.

وكانت مدينة كيب تاون شهدت في أبريل/ نيسان الماضي حريقا كبيرا، انتشر على جبل تيبل أو جبل الطاولة المطل على المدينة الساحلية، ودمر كنوزا في مكتبة جامعة كيب المرموقة الواقعة على سفحه.