من هي آنالينا بيربوك أول امرأة تتولى حقيبة الخارجية في ألمانيا؟

 



أعلن حزب الخضر في ألمانيا، مساء الخميس، أن آنالينا بيربوك التي تتشارك رئاسة الحزب مع روبرت هابيك، ستتولى وزارة الخارجية في الحكومة الجديدة، لتصبح بذلك أول امرأة تشغل هذا المنصب في تاريخ البلاد.

 

وقال الحزب إن بيربوك -البيئية الأربعينية التي رشّحها حزب الخضر في الانتخابات التشريعية الأخيرة لمنصب المستشارة، لكنها فشلت في تحقيق هذا الهدف- ستتولى مهامها الوزارية الجديدة مطلع كانون الأول/ ديسمبر المقبل، في إطار الائتلاف الحكومي الذي رأى النور الأربعاء بين الاشتراكيين الديموقراطيين والليبراليين، والذي سيدشن عهد ما بعد أنغيلا ميركل.

أما الرئيس المشارك الآخر للحزب، فسيكون من جهته على رأس ”سوبر وزارة“ تجمع بين المناخ والاقتصاد.

 

وبيربوك التي ستخلف على رأس وزارة الخارجية، الديموقراطي الاشتراكي هايكو ماس، ستصبح أيضا أصغر شخص يتولى هذه الحقيبة في تاريخ ألمانيا.

 

وخلال الحملة الانتخابية الأخيرة، وعدت بيربوك بـ“حقن الدبلوماسية الألمانية بجرعة منشطات“، ولا سيما من خلال تبني لهجة أكثر حزماً تجاه كل من روسيا والصين.

 

وقالت يومها إن الاتحاد الأوروبي يحتاج إلى ”سياسة خارجية ألمانية قوية ومنفتحة لكن نشطة“.

 

وبيربوك معارضة شرسة لخط أنابيب الغاز ”نوردستريم 2“ الذي سيسمح بمضاعفة إمدادات الغاز الروسي لألمانيا من دون المرور عبر أوكرانيا التي كانت حتى الآن دولة الترانزيت التقليدية لهذه المادة الحيوية.

 

وبالنسبة إلى هذه المحامية المتخصصة في القانون الدولي، يتعين على الحكومة الألمانية المقبلة أن تعتمد ”مقاربة أخرى تجاه الأنظمة الاستبدادية“، إذ إنها تعتبر هذا الأمر ”مسألة أساسية“ لضمان ”سلامتنا وقيمنا“.