التحالف يدعم الجيش الوطني للتقدم في مأرب

التحالف يدعم الجيش الوطني للتقدم في مأرب

أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، اليوم الخميس، تنفيذ عمليات عدة ضد الميليشيات في محافظة مأرب.



 

وأوضح في بيان أنه دعم الجيش الوطني لتحقيق تقدم في مأرب، من أجل حماية المدنيين والحفاظ على سلامتهم.

 

كما أشار إلى مقتل ما يزيد على 60 عنصرا من ميليشيا الحوثي وتدمير 5 آليات بمأرب.

 

ولفت إلى أن قواته الجوية نفذت 8 عمليات استهداف في المحافظة ضد الحوثيين خلال الـ 24 ساعة.

 

انتهاكات الحوثي

 

يذكر أن الميليشيات تواصل منذ فبراير الماضي هجماتها على المحافظة الغنية بالنفط، على الرغم من كافة الدعوات الدولية والتحذيرات من الخطر المحدق على ملايين النازحين القابعين في خيم في المنطقة.

 

وفي هذا السياق، حذرت منظمة "هيومن رايتس ووتش" اليوم من الهجمات الحوثية التي طالت المدنيين، لافتة إلى أن الميليشيات المسلحة أطلقت صواريخ مدفعية وباليستية عشوائيا على مناطق مأهولة في مأرب، ما أدى إلى إصابات بين المدنيين، بينهم نساء وأطفال، وإلى موجة نزوح جديدة منذ سبتمبر.

 

وقالت أفراح ناصر، باحثة شؤون اليمن في هيومن رايتس ووتش: "المدنيون والنازحون في مأرب عالقون في مرمى النيران منذ نحو سنتين، ويعاني بعضهم من الحرمان القاسي. فهجمات الحوثيين العشوائية المتكررة على المدنيين ومنع وصول المساعدات الإنسانية أصبحت نمطا مخزيا يُضاف إلى السجل الحقوقي المزري للجماعة".

 

بدوره، أكد المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، هانس غروندبرغ، أكثر من مرة، إدانته لميليشيات الحوثي، وأمس الأربعاء، جدد موقفه من تلك الهجمات الحوثية على مأرب، مؤكدا أنها تقوض فرص الوصول إلى تسوية تفاوضية للنزاع.

 

يشار إلى أن الميليشيا المدعومة من إيران ارتكبت مجازر عدة ضد المدنيين والنازحين في مأرب، عبر هجمات استهدفت أحياء سكنية ومخيمات النازحين بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة، ما تسبب في سقوط مئات الضحايا، وموجات نزوح جديدة لآلاف الأسر، لاسيما أن مأرب تضم أكثر من مليوني نازح.