قناة عبرية: صاروخ سوري مضاد للطائرات انفجر فوق شاطئ حيفا

قالت القناة 12 العبرية إن الدفاعات الجوية السورية أطلقت صاروخا مضادا للطائرات عبر الأجواء الإسرائيلية على علو شاهق، وانفجر فوق شاطئ مدينة حيفا، التي تبعد عن سوريا نحو 595 كيلومترا.



وأوضحت القناة أن ”الصاروخ السوري دخل بالخطأ الأراضي الإسرائيلية“، مشيرة إلى أن شظاياه سقطت في البحر ولم تتسبب بأي ضرر.

وأضافت القناة أن ”نظام الدفاع الجوي التابع للجيش الإسرائيلي تابع الصاروخ، لكنه قرر عدم اعتراضه لأنه لم يعرض المدنيين للخطر. والصاروخ من طراز SA-5، له نظام تدمير ذاتي على ارتفاعات عالية“.

وبحسب القناة العبرية، فإن الجيش الإسرائيلي رفض التعليق على الحادثة أو تقديم مزيد من التفاصيل بشأنها.

يأتي ذلك على إثر هجوم إسرائيلي نفذته طائرات حربية على مدينة حمص السورية، فجر اليوم الأربعاء، وفق ما أعلنت وكالة الأنباء السورية الرسمية ”سانا“.

ونقلت الوكالة السورية عن مصدر عسكري قوله إنه ”في حوالي الساعة 01:26 من فجر اليوم، نفذ العدو الإسرائيلي عدوانا جويا برشقات من الصواريخ من اتجاه شمال شرق بيروت مستهدفا بعض النقاط في المنطقة الوسطى، وقد تصدت وسائط دفاعنا الجوي لصواريخ العدوان وأسقطت معظمها“.

وبحسب المصدر العسكري، فإن الهجوم أدى إلى إصابة 6 جنود ووقوع بعض الخسائر المادية، فيما لم يعلق الجيش الإسرائيلي حتى اللحظة على الهجوم.

وفي السياق، قال التلفزيون الرسمي السوري إن هجوما صاروخيا شنه الجيش الإسرائيلي استهدف المنطقة الوسطى في حمص أسفر عن مقتل مدنيين اثنين وإصابة آخر إضافة إلى إصابة 6 جنود.

وكان الجيش الإسرائيلي قد نفذ في السابع عشر من الشهر الجاري هجوما بصاروخين من اتجاه الجولان السوري المحتل مستهدفا بناء فارغا جنوب دمشق، حيث تم إسقاط أحد الصواريخ، دون أن تقع أي خسائر.

وتزامن الهجوم مع تنفيذ الجيش الإسرائيلي تدريبات تحاكي حربا واسعة مع حزب الله اللبناني، وإطلاق الحزب 2000 صاروخ يوميا على البلدات والمدن الإسرائيلية.

وجرت التدريبات بمشاركة قيادة الجبهة الداخلية وهيئة الطوارئ الوطنية، واستمرت لأسبوع، وكانت تحاكي حربا واسعة النطاق يتم فيها إجلاء المدنيين من التجمعات الحدودية الشمالية وتعامل الأجهزة الأمنية مع وابل صاروخي ضخم من حزب الله.