الداخلية البريطانية تحذر النواب.. اعرف القصة

قالت وزيرة الداخلية البريطانية بريتي باتيل، إن مستوى التهديد الإرهابي لأعضاء البرلمان كبير، وذلك بعد أيام من مقتل النائب ديفيد أميس.



 

وقالت باتيل أمام البرلمان البريطاني إن "المركز المشترك لتحليل الإرهاب أجرى مراجعة مستقلة للخطر الذي يواجه أعضاء البرلمان".

 

 

وأضافت: "في حين أننا لا نرى أي معلومات أو معلومات مخابرات تدل على تهديد محدد أو وشيك أو جدير بوضعه في الاعتبار، يتعين عليً أن أبلغ مجلس العموم بأن مستوى التهديد الذي يواجه أعضاء هذا المجلس يعتبر كبيرا الآن".

 

والجمعة الماضية، لقي النائب البريطاني في حزب المحافظين ديفيد أميس، مصرعه متأثرا بإصابته بعد تعرضه لحادث طعن.

 

 

وكان أميس، العضو بالحزب الذي يقوده رئيس الوزراء بوريس جونسون، تعرض للطعن عدة مرات، اليوم الجمعة، على يد رجل دخل إلى اجتماع بين النائب وأفراد من دائرته الانتخابية في إحدى الكنائس.

 

وانتخب أميس لأول مرة في البرلمان لتمثيل باسيلدون عام 1983، ثم ترشح للانتخابات في ساوثيند ويست عام 1997.

 

وتعيد الحادثة إلى الأذهان واقعة حدثت عام 2010 عندما نجا نائب حزب العمال ستيفن تيمز من هجوم مماثل في مكتب دائرته الانتخابية وكذلك مقتل النائبة عن حزب العمال جو كوكس في إطلاق نار عام 2016 قبل أيام فقط من استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.