الجيش العراقي يطهر 20 كيلومترا من "داعش" في تلعفر

نفّذ الحشد الشعبي والجيش العراقيين، اليوم الأحد، عملية تفتيش في جبال المحلبية، شرقي مدينة تلعفر.



ونقل الموقع الإلكتروني السومرية نيوز، صباح اليوم الأحد، عن إعلام الحشد الشعبي في بيان له، أن عملية التفتيش انطلقت بمشاركة الاستخبارات ومفارز مكافحة المتفجرات، من أجل تطهير سلسلة جبال المحلبية من فلول تنظيم "داعش" والمخلفات الحربية.

وأكد بيان الحشد الشعبي أنه شارك أيضا في عملية التفتيش والتطهير اللواء 53 ضمن عمليات نينوى للحشد الشعبي والجيش العراقي، بهدف مطاردة فلول "داعش" وتطهير سلسلة جبال المحلبية، حيث أسفرت العملية عن تدمير عدة مضافات للإرهابيين من التنظيم، وتفتيش 20 كيلو متر من الأهداف المرسومة شرقي تلعفر.

ويشار إلى أن العراق قد أعلن، يوم الاثنين الماضي، 11 أكتوبر/تشرين الأول، إلقاء القبض على نائب زعيم تنظيم "داعش" الإرهابي. ونشر رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، تغريدة عبر حسابه على موقع "تويتر"، يعلن فيها القبض على سامي جاسم، نائب زعيم "داعش" السابق ومسؤول التمويل في التنظيم الإرهابي.

​وقال الكاظمي في تغريدته: "في الوقت الذي كانت عيون أبطالنا في القوات الأمنية يقظة لحماية الانتخابات، كانت ذراعهم الأصيلة في جهاز المخابرات تنفذ واحدة من أصعب العمليات المخابراتية خارج الحدود".

وتابع بقوله: "تم إلقاء القبض على المدعو سامي جاسم، مشرف المال لتنظيم داعش ونائب المقبور أبو بكر البغدادي، بوركت سواعد الأوفياء، عاش العراق".

يشار إلى أن العراق كان أعلن النصر على تنظيم "داعش" الإرهابي، في أواخر 2017، ومنذ هذا التاريخ والتنظيم يشن هجمات متفرقة بين الحين والآخر في أنحاء كثيرة من البلاد.