أوهام انتقالية الجنوب .. وحقيقة حضرموت !!

 أوهام انتقالية الجنوب .. وحقيقة حضرموت !!

تغيرت انماط التفكير المعرفي منذ عصر الفيلسوف الانكليزي فرنسيس بيكون .. المتوفي 1626الذي حدد الأسس المعرفية التي يجب ان  يقوم عليها التفكير المنتج او السليم ، بديلا للتفكير المدرسي ، الذي ساد في عصره .. في الوقت الذي ما زلنا نغرق فيها .



حدد بيكون العوامل المانعة للتفكير السليم و سماها بالأوهام الاربعة .. المتمثلة في : أوهام الكهف ، أوهام الجنس ، أوهام السوق ، أوهام المسرح ، ولا أظنه قد نسي أوهام الوطنية العابرة لواقع الكهوف ، التي تتجسد  في المناطقية المذهبية ـالحوثية ، أو الجهوية المناطقية  التي يمثلها " الانتقالي الجنوبي " اليوم .. وان كانت تندرج في مجموعة الكهف و الجنس !!.

 هذه الاوهام التي استفاض في شرحها ذلك الفيلسوف .. واعتبرها أكثر الأوهام التي تحول دون التفكير السليم ، وتشكل ضبابية التفكير و هشاشة النهج الذي تضيع معه الحقائق في الجدال و المحاجات المدرسية العقيمة .

وفقا لما ذهب اليه بيكون  منطقه ، نجد اننا اليوم في حضرموت نواجه مجموعة من الاوهام تقف بيننا وبين الاخوان في "الانتقالي الجنوبي " ربما هي أكثر بكثير من اوهام تلك الفئة المدعية بالحق الالهي في صنعاء .. او غيرها من القوى اليمانية الأسلاموية ـ الموظفة للإسلام سياسيا كوسيلة للوصول الي السلطة ، من خلال تعطيل العقل ، ومصادرته باسم السلفية او الاخوانية و الصوفية الي اخر ما تحمله تلك العناوين ، فضلا عن تلك الجهويات الانتقالية او الجمهورية الساعية لاستعادة ماضي في ظل البحث عن مخارج لازمات متفجرة ، لم تتوقف في صنعاء عند مصالحة 1967 و ان بداءت في عدن نهاية ذلك العام .. فأين حضرموت في ظل هذا الصراع كله ، ثم لماذا هذا التجاهل من الاخوة العرب و بالأخص في الاقليم لحضرموت وهم يدركون اهميتها الجغرافية و دورها الثقافي بل والاسلامي من جاكرتا جنوب شرق أسيا الي دار السلام شرق جنوب افريقيا .. وهو جانب يعطي حضرموت و حضارم تلك المواطن ادوارا تعزز العمل العربي في السياسة الدولية ، ولا تشكل بديلا له إذا ما احسن استثماره .

 نعم حضرموت دور جاهز تاريخيا و جاهز في حاضر تتكاثف فيه المخاطر.. في الوقت الذي يبدد بعض الاخوة الاموال و الجهود في دعم مكونات لن تتجاوز ادوارها غير اشغالنا بأوهام قدرتهم على تحقيق نفوذ وهيمنة على حضرموت .. من دون حضرموت التي لن تتوقف عند مكونات هشة ـ اجتماعية او سياسية ـ طفولية .. وحتى لا تبتعد حضرموت عن محيطها اليماني و الاقليمي ندعوا الجميع الي حوار لا نتجاوز خلاله اساليب التفكير المدرسي فحسب بل ونتعداه الي حقيقة ان تسوية تفرض اقليميا او تذهب اليها الرباعية و تتبناها في مجلس الامن  هي اكثر ووهما مما يتطلعون اليه، و لن تضع حدا لموروثات ما بعد1967 بل ربما دفعت بحضرموت  للبحث عن ذاتها في مواطن مهاجرها خارج محيطها لتجاوز الازمات التي حدت من امكانياتها ودورها .. ما لم يدرك  الاخوة في الانتقالي ان عليهم مغادرة الدور الوظيفي الي الوطني ، فاستمرارية خطابهم على هذا النحو يبعدهم عن حضرموت ، ويحصرهم في مثلث جغرافي ـ قد لا يكون مغري للإقليم ولا المصالح الاقتصادية و الاستراتيجية .. وما اوهام التمثيل الحصري المسيطر عليهم الا احد المعيقات للتفكير في يمن قد لا نجد مخرج لأزماته بغير الكونفدرالية بديلا للفدرالية .. وحينها حضرموت ستحرص على علاقات مع محيطها اليماني و العربي .

حضرموت دورا قبل ان تكون جغرافيا و موارد طبيعية و بشرية ..لنفكر بعيدا عن أوهام الشعارات والنمط المدرسي .. الحضارم هم الاقدر على التعامل مع المصالح الدولية وهذا هو ما يعزز الدور على صعيد العلاقات الاقليمية و الدولية .. فهل تدركون و تعقلون؟!.