بيلي آيليش وتيموثي شالاميه وليل ناز إكس يتألقون في حفل مِت غالا

أطلق الممثل تيموثي شالاميه والمغنية بيلي آيليش ومغني الراب ليل ناز إكس يوم الاثنين حفل مِت غالا الذي يسلط الأضواء على الشباب ويحتفي بالموضة الأمريكية. وارتدى شالاميه بطل فيلم (ديون) "كثبان" بذلة بيضاء من الحرير بياقة سوداء وحذاء رياضي. وشالاميه من بين أربعة رؤساء للحدث ينتمون إلى جيل الشباب. واستبدلت آيليش، وهي مغنية حائزة على عدة جوائز جرامي وتبلغ من العمر 19 عاماً، ملابسها الفضفاضة التي عادة ما ترتديها بثوب باللون الخوخي من تصميم أوسكار دي لا رينتا قالت إنه مستوحى من مارلين مونرو. وتألق مغني الراب الأسود صاحب الأغنية الشهيرة (أولد تاون رود) ليل ناز إكس (22 عاماً) ببذلة ذهبية من الدروع خلعها لاحقا ليكشف عن بذلة من قطعة واحدة مرصعة بالكريستال. وفاجأت كيم كارداشيان الجميع بارتدائها ملابس سوداء من قمة الرأس إلى أخمص القدمين. وكان برفقتها رجل كان يُعتقد أنه زوجها السابق كانييه وست، إذ كان وجهه مغطى تماما مثلها، لكن موقع فوج قال لاحقا إنه دمنا جفاساليا مصمم الأزياء في دار بالنسياجا. ولا تزيد أعمار شالاميه وآيليش والشاعرة أماندا جورمان ولاعبة التنس نايومي أوساكا، الذين يتشاركون رئاسة حفل هذا العام، عن 25 عاما مما يبرز مدى اهتمام الحدث بتسليط الضوء على المشاهير الشباب. وقالت آنا وينتور رئيسة تحرير مجلة فوج الأمريكية التي تنظم الحدث لبرنامج (جود مورنينغ أمريكا) قبل الحفل "الشيء الرائع هذا العام هو أننا نركز على مستقبل الموضة الأمريكية". وتخصص عائدات الحفل، الذي يقتصر حضوره على من يحملون الدعوات، لمتحف متروبوليتان للفنون في نيويورك. وأُلغي حفل مِت غالا العام الماضي بسبب جائحة فيروس كورونا. وبلغ عدد الحاضرين يوم الاثنين حوالي 300 ضيف، هو أقل بنحو الثلث عن المعتاد، ويُشترط حصولهم على التطعيم.