بالأرقام.. العجز التجاري الأمريكي يسجل مستوى تاريخياً

بلغ العجز التجاري في الولايات المتحدة في فبراير (شباط) أعلى مستوى تاريخي ب71,1 مليار دولا،ر نتيجة تراجع الصادرات أكثر من الواردات، كما أعلنت الاربعاء وزارة التجارة.



وفي فبراير (شباط) زاد العجز التجاري 4,8% مقارنة مع أرقام الشهر الماضي المصححة مع انخفاض الواردات ب0,7% إلى 258,3 مليار دولار، وتراجع الصادرات ب2,6% إلى 187,3 مليار دولار.

وهذا أكثر مما توقعه المحللون الذين راهنوا على عجز ب70,5 مليار دولار.

وفقط للسلع ووفقاً للمناطق الجغرافية، ارتفع العجز التجاري مع الصين 10% خلال شهر، لكنه تقلص كثيراً ب42% مع المكسيك، وتراجع 5% مع الاتحاد الاوروبي.

وقال اورن كلاشكين خبير الاقتصاد لدى "اكسفورد ايكونوميكس" في مذكرة إنه "يتوقع أن يستمر اتساع العجز التجاري في حين سيتكثف النهوض الاميركي في الربيع والصيف".

وتابع أن "تحسن الوضع الصحي وإعادة فتح الإقتصاد ونفقات الموازنة ستعطي دفعاً للطلب المحلي، وستمارس ضغوطاً كبرى على الصادرات، التي تعتمد على التعافي الأبطأ للاقتصاد في بقية العالم".

وازداد العجز التجاري للسلع حتى 88 مليار دولار في فبراير (شباط) مقابل 85,2 مليار قبل شهر، في حين أن الفائض في الخدمات وصل إلى 16,9 ملياراً مقابل 17,4 ملياراً قبل شهر.