دولة الإمارات تناقش تعزيز جودة الحياة الرقمية

ناقش مجلس جودة الحياة الرقمية بالإمارات، تعزيز جودة الحياة الرقمية في المجتمع الإماراتي، لخلق مجتمع رقمي آمن.



 

وترأس الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الإماراتي، اجتماع مجلس جودة الحياة الرقمية، والذي عقد الثلاثاء "عن بعد" بحضور حصة بنت عيسى بو حميد وزيرة تنمية المجتمع، وعمر بن سلطان العلماء وزير دولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بعد .

 

وحسب وكالة أنباء الإمارات، ناقش المجلس عددا من المواضيع المتعلقة بعمله في تعزيز جودة الحياة الرقمية في المجتمع الإماراتي، ومستجدات المبادرات والمشاريع القائمة، والمستقبلية، التي تعزز جهود تطوير وبناء المهارات الرقمية والالتزام بالسلوكيات الإيجابية والاستفادة القصوى من التقنيات الحديثة بوعي ومسؤولية.

 

حضر الاجتماع، عبر تقنية الاتصال المرئي، عدد من المسئولين بكافة  القطاعات، والوزارات الإماراتية.

 

 ميزانية الإمارات 2021.. أعلى معايير جودة الحياة للمواطنين والمقيمين

واعتمد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في نهاية يناير/ كانون الأول الماضي، السياسة الوطنية لجودة الحياة الرقمية.

 

وتهدف السياسة الوطنية لجودة الحياة الرقمية إلى خلق مجتمع رقمي آمن في دولة الإمارات، وتعزيز هوية إيجابية ذات تفاعل رقمي هادف.

 

وشهد الشيخ محمد بن راشد، إطلاق "ميثاق قيم وسلوكيات المواطنة الرقمية الإيجابية"، والذي يُؤطّر مجموعة القيم والسلوكيات للمواطنة الرقمية الإيجابية في الإمارات، متمثلة في 10 بنود يتعهّد بها مستخدمو الإنترنت في الإمارات، في إطار بناء المهارات الرقمية والالتزام بالسلوكيات الإيجابية لضمان المشاركة بمسؤولية ووعي في العالم الرقمي.

 

وتتمحور البنود العشرة حول الإرث الإماراتي، السمعة الرقمية، احترام الآخرين، الاستثمار الإيجابي، حسن التعامل، الخصوصية الرقمية، مصداقية النشر، المسؤولية والنظم، الأخلاقيات الرقمية، والاستخدام المتوازن.