مناقشة آليات تسريع الاستجابة الإنسانية للنازحين الجدد في مأرب

ناقش وكيل محافظة مأرب الدكتور عبد ربه مفتاح، اليوم، مع منسق الشؤون الإنسانية في مكتب الأمم المتحدة في عدن، نيلز دينجوول ، آليات تسريع الاستجابة الإنسانية الطارئة النازحين الجدد وتلبية احتياجاتهم الأساسية في المحافظة.



 

وخلال اللقاء اطلع الوكيل مفتاح فريق الأمم المتحدة الزائر للمحافظة على تطورات الوضع الإنساني في المحافظة، جراء استمرار مليشيات الانقلاب الحوثية باستهداف مخيمات النازحين في المديريات الغربية والشمالية لمحافظة مأرب.

 

وأكد أن النازحين الذين وصلوا مؤخراً إلى مدينة مأرب يعانون أوضاعاً إنسانية صعبة ويفتقرون للحد الأدنى من متطلبات الحياة بسبب تكرار نزوحهم وتهجيرهم القسري نتيجة استهداف المليشيات الإرهابية لمخيماتهم في الجوف وفي مديريات صرواح ومدغل ورغوان بمحافظة مأرب وقصفها بالصواريخ البالستية القذائف المدفعية والطائرات المفخخة.

 

وشدد على ضرورة قيام الأمم المتحدة والمنظمات والدولية بواجبها الإنساني تجاه ملايين النازحين الذين لجأوا إلى مأرب بحثاً عن الأمن والاستقرار، والحفاظ على حياتهم وصون كرامتهم و إيقاف العدوان الحوثي المتكرر عليهم والضغط على المليشيات الحوثية الإرهابية لإيقاف تجنيد آلاف الأطفال في صفوفها والزج بهم إلى محارق الموت لتنفيذ أجندة ومخططات إيران العبثية في اليمن.

 

من جانبه جدد منسق الشؤون الإنسانية في مكتب الأمم المتحدة بعدن، التزام الأمم المتحدة بمساندة جهود السلطة المحلية بمحافظة مأرب في إغاثة وإيواء عشرات الآلاف من النازحين الجدد في المحافظة وتلبية احتياجاتهم الأساسية والتخفيف من معاناتهم.

 

وأوضح المسؤول الأممي أن مكتبه يكثف جهوده ويحشد الطاقات لجلب المزيد من شركاء العمل الإنساني لتغطية الاحتياجات الإنسانية ومضاعفة التدخلات في المحافظة وفق معطيات الواقع ..مؤكداً أن المكتب يجري حاليا الترتيبات اللازمة لتعيين ممثل دائم له في محافظة مأرب ليتولى مهام التنسيق ومتابعة التدخلات الإنسانية وجمع شركاء وكتل العمل الإنساني في المحافظة .