إلغاء منع الركوع خلال عزف النشيد الأميركي

ألغى ​الاتحاد الأميركي لكرة القدم​ رسميا قانونه المثير للجدل المتعلق بمنع اللاعبين واللاعبات من الركوع خلال عزف النشيد الوطني بعد عملية تصويت خلال جمعيته العمومية السنوية.



وتم إرساء هذه القاعدة في عام 2017 مباشرة بعدما قامت نجمة المنتخب ​ميغان رابينو​ بالركوع على ركبة واحدة في مباراة دولية ودية عام 2016، تضامنا مع مواطنها ​كولن كابرنيك​ اللاعب السابق لنادي سان فرانسيسكو لكرة القدم الاميركية الذي ركع على ركبة واحدة خلال النشيد الوطني في وقت سابق من العام ذاته لدعوة بلاده لحماية حقوق الاميركيين من عنف الشرطة، لا سيما السود.

وبات الركوع على ركبة واحدة علامة تضامن رمزية وعادت الى الواجهة خلال الاحتجاجات التي شهدتها الولايات المتحدة الصيف الماضي، في اعقاب حادثة مقتل المواطن الاسود جورج فلويد في 25 ايار/مايو الفائت على يد شرطي ابيض وضع ركبته على عنقه لدقائق عدة، ولم يكترث لمناجاته بعدم قدرته على التقاط أنفاسه.

وانتقلت الحركة الى الملاعب في اوروبا حيث أظهر العديد من اللاعبين تضامنهم مع فلويد بركوعهم على ركبة واحدة.

وكان الاتحاد الأميركي برر قراره إلغاء منع الركوع بأنه "أصبح من الواضح أن هذه السياسة كانت خاطئة وقوضت الرسالة المهمة لحركة black life matters (حياة السود تهمّ)".

وأضاف "لم نفعل ما يكفي للاستماع، خاصة الى لاعبينا، كي نفهم ونعرف التجارب الحقيقية والمهمة جدا للسود ومجتمعات الأقليات الأخرى في بلدنا. نعتذر للاعبين، خاصة لاعبينا السود، والموظفين والمشجعين وكل من يدعم القضاء على العنصرية".