ما هي تطورات الحالة الصحية للأمير فيليب؟

قال متحدث باسم قصر باكنجهام البريطاني إن الأمير فيليب يعاني من عدوى وسيستمر في البقاء في المستشفى لبضعة أيام أخرى.



 

وتم نقل الأمير، زوج الملكة إليزابيث الثانية، إلى مستشفى في وسط لندن قبل أسبوع بسبب مرض لم يتم الكشف عنه، والذي أكد القصر لاحقا أنه لم يكن كورونا.

 

ومع ذلك، في ظل تمديد إقامته، اتخذ أفراد العائلة المالكة خطوة غير عادية بإعلان طبيعة مرض الأمير فيليب، إلا أنه لم يتم تأكيد نوع العدوى.

 

وذكر قصر باكنجهام في بيان قصير: "إن دوق إدنبرة لا يزال في مستشفى الملك إدوارد السابع حيث يتلقى رعاية طبية للتعافي من عدوى".

 

وأضاف البيان: "إنه مرتاح ويستجيب للعلاج لكن من غير المتوقع أن يغادر المستشفى لمدة عدة أيام".

 

وخلال عطلة نهاية الأسبوع، قام الابن الأكبر للأمير فيليب والملكة إليزابيث والأول في ترتيب تولي العرش، الأمير تشارلز، بزيارة والده لفترة وجيزة في المستشفى قبل العودة إلى منزله الريفي في جلوسترشاير.