لهذا السبب.. مذيعة أمريكية تطالب بإقالة "فاوتشي"

تواجه مذيعة برنامج "ذا فيو" الأمريكي، ميجان ماكين، ابنة السيناتور الراحل، جون ماكين، عاصفة من الانتقادات الحادة.



 

يأتي ذلك بعد أن طالبت بإقالة خبير الأمراض المعدية، أنطوني فاوتشي، من منصبه كمستشار الرئيس الأمريكي جو بايدن لشؤون مكافحة الفيروس، وذلك "لأنها لم تتلق اللقاح بالرغم من كونها شخصية بارزة"، بحسب ما أفادت صحيفة "يو أس إيه توداي".

 

وعبرت ماكين عن "إحباطها" من حديث فاوتشي خلال مقابلة له مع شبكة سي إن إن، رفض فيها التوصية بما إذا كان من الأمان أن يلتقي الأجداد الذين حصلوا على اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد بأحفادهم الذين لم يتلقوا اللقاح بعد.

 

وقال فاوتشي: " لا أريد أن أقدم توصية على التلفزيون الآن، أريد أن ألتقي الفريق للنظر في هذا الأمر".

 

وفي حلقة الاثنين، قالت ماكين (36 عاما)، إن "حقيقة أن فاوتشي لا يستطيع أن يخبرني ما إذا كان من الأمان أن أتناول العشاء مع عائلتي إذا حصلت على اللقاح، بمثابة رسائل غير منسجمة بشكل رهيب".

 

 

وانتقدت ماكين برنامج التطعيمات بسبب طول فترة الانتظار وأنه ربما يصل الأمر إلى عدة سنوات حتى يحصل الجميع على اللقاح "لا أعرف متى أو كيف سأتمكن من الحصول على لقاح، لأن موعد تطعيم فئتي العمرية غامض للغاية"، مطالبة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، باستبدال فاوتشي بشخص "يفهم العلم"، كي "نتمكن من الوصول لما بلغته الدول الأخرى" في مراحل تطعيم سكانها.

 

وعلى الرغم من أن ماكين عبرت عن رغبتها في أن تكون" مسؤولة" وتنتظر حتى يحين دورها في التطعيم، وصفت البرنامج بـ"الكارثة" وقالت إنه كان ينبغي حصولها على اللقاح.

 

لكن ماكين واجهت عاصفة من الانتقادات الحادة على مواقع التواصل الاجتماعي، وطالب البعض بإقالتها، واتهمها البعض بأنها تحاول استخدام اسم عائلتها، للحصول على اللقاح، وطالبوها بالانتظار في الطابور كغيرها من الأمريكيين.

 

وفي وقت لاحق، الاثنين ، أكدت ماكين في تغريدة على تويتر أنها متمسكة برأيها فيما يخص إقالة فاوتشي قائلة: "نحن بحاجة إلى شخص آخر مسؤول عن رسائل فيروس كورونا والقيادة".

 

وبحسب المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها "سي دي سي" تلقى أكثر من 61 مليونا جرعة من اللقاح على الأقل في الولايات المتحدة، و18 مليونا تلقوا الجرعتين، لكن موجة الصقيع أبطأت وتيرة التلقيح.