أمريكا تؤكد التزامها الكامل بدعم السودان وتحوله الديمقراطي

أمريكا تؤكد التزامها الكامل بدعم السودان وتحوله الديمقراطي

أكدت واشنطن، الثلاثاء، التزامها الصارم بدعم التحول الديمقراطي في السودان، والإيفاء بكامل استحقاقاته.



 

جاء ذلك، خلال أول اتصال هاتفي بين رئيس مجلس الوزراء السوداني الدكتور عبد الله حمدوك، ووزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن.

 

وعبّرَ وزير الخارجية الأمريكي، خلال المكالمة، عن "التزام الولايات المتحدة الراسخ بدعم الحكومة الانتقالية ذات القيادة المدنية بالبلاد"، مشيدا بـ"دور قادة الفترة الانتقالية خلال الفترة الماضية".

 

وأشار بلينكن، إلى "استمرار دعم حكومة الرئيس الأمريكي جو بايدن للسودان خلال الفترة الانتقالية لأجل تحقيق السلام الشامل بالبلاد، خاصة الدعم في المجال الاقتصادي، وتعزيز التعاون غير المشروط في جميع المجالات".

 

بدوره، تقدَّم رئيس الوزراء حمدوك لوزير الخارجية الأمريكي بالتهنئة على توليه المنصب الجديد.

 

وأكد أن "العلاقات الثنائية بين البلدين دخلت عهدا جديدا ما بعد ثورة ديسمبر/كانون الأول، وإزالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب نهاية العام الماضي".

 

وأضاف: "تتطلُّع الحكومة السودانية للعمل المشترك في مختلف القضايا ومواجهة التحديات المشتركة بما يخدم مصالح البلدين ويؤدي لترسيخ قيم السلام والاستقرار والتعايش بالبلاد والمنطقة".

 

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي رفعت واشنطن السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب إذانا بكسر العزلة الدولية في خطوة توجت تقاربا بين الجانبين منذ الإطاحة بنظام الإخوان.