عواقب لتناول وجبة العشاء في ساعات متأخرة

يساعد تناول وجبة العشاء في وقت مبكر الجسم على هضم الطعام بشكل أفضل، وتعزيز فقدان الوزن، وخفض نسبة السكر في الدم، وتقليل مخاطر الإصابة بالأمراض، بحسب دراسات حديثة. ويوصي الخبراء بتناول الوجبة الأخيرة في اليوم قبل الساعة السابعة مساء، وينصح أيضاً يتناول وجبة خفيفة، نظراً لأن عملية الأيض تتباطأ في الليل، فقد لا يتم هضم الوجبات الثقيلة التي تتناولها، وسيخزن الجسم السعرات الزائدة على شكل دهون، وهناك 5 عواقب لتناول العشاء في ساعات متأخرة:



 

1 ضعف الشهية

 

قد يؤدي الإفراط في الطعام بوقت متأخر جداً من الليل إلى ضعف الشهية في صباح اليوم التالي؛ ما قد يجعلك تتخطى وجبة الإفطار، وهي الوجبة الأساسية التي تمد جسدك بالطاقة طوال اليوم.

 

2 أمراض الجهاز الهضمي

 

إذا كنت تتناول وجبات كبيرة باستمرار في الليل، فقد ينخفض معدل الهضم لديك، وبمرور الوقت يمكن أن يؤدي ذلك إلى أمراض الجهاز الهضمي والتهاب المعدة وقرحة المعدة والتهاب الأمعاء والإمساك وحتى سرطان القولون.

 

3 زيادة ضربات القلب

 

عند الإفراط في تناول الطعام، يعمل قلبك بجهد أكبر من المعتاد؛ ما قد يؤدي إلى زيادة معدل ضربات القلب، كما يمكن أن يؤدي ذلك أيضاً إلى ارتفاع ضغط الدم.

 

ولهذا، فإن تناول وجبات عالية السعرات الحرارية بعد السابعة مساءً، يمكن أن يزيد بشكل كبير من خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم ومستويات السكر في الدم، حسب ما ذكرت دراسة في الاجتماع السنوي لجمعية القلب الأمريكية عام 2019.

 

4 الأرق

 

يمكن أن تؤثر وجبات العشاء الثقيلة على فرصة الحصول على النوم الجيد ليلاً؛ ما يؤدي إلى الشعور في اليوم التالي بالتوتر والتعب.

 

5 التهاب البنكرياس الحاد

 

تناول الكثير من الطعام في وقت متأخر من الليل يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالتهاب البنكرياس الحاد لدى الأشخاص المصابين بحصى المرارة أو حصوات المرارة، في بعض الأحيان.