تراجع أسعار الذهب في مصر خلال التعاملات الصباحية اليوم الخميس

تراجعت أسعار الذهب في مصر خلال التعاملات الصباحية اليوم الخميس، بالتزامن مع هبوط أسعار المعدن الأصفر عالميا.



 

وتتأثر أسعار الذهب في مصر بتحركات أسعار المعدن الأصفر عالميا، والتي شهدت تذبذبا خلال الفترة الأخيرة متأثرة بضبابية تعافي الاقتصاد الأمريكي، وطلب الديمقراطيين عزل ترامب، وكذلك تراجع الدولار. 

 

وتختلف أسعار الذهب في مصر باختلاف المناطق، كما تتراوح أسعار المصنعية بين 30 و60 جنيها حسب التجار في سوق الصاغة ونوع جرامات المشغولات الذهبية.

 

وتراجع سعر جرام الذهب عيار 24 في مصر 923.5 جنيها مقابل 928 جنيها، في تعاملات الخميس، حسب منصة "آي صاغه" للذهب والمجوهرات.

 

 

وتراجع سعر جرام الذهب عيار 21 في مصر إلى 808 جنيهات مقابل 812 جنيها، في نهاية تعاملات الأربعاء، فيما سجل سعر جرام الذهب عيار 18 في مصر 692.5 مقابل 696 جنيها أمس.

 

وسجل سعر أوقية الذهب (الأونصة) في مصر 1848 دولارا، فيما سجل سعر الجنيه الذهب في مصر (8 جرامات من عيار 21) نحو 6464جنيها.

 

وبحسب تصريحات نادي نجيب سكرتير شعبة الذهب بالغرفة التجارية بالقاهرة، لمواقع محلية فإن هناك تذبذب رهيب في سعر الذهب بمصر في الوقت الحالى نتيجة هبوط وصعود سعر الدولار عالميا وعدم توزيع لقاح كورونا بشكل كبير على الدول بالاضافة الى عدم ظهور تاثير ايجابي كبير للقاحات.

 

 

كما توقع نجيب استمرار تأرجح أسعار الذهب اليوم في مصر هبوطا وصعودا، قائلا: "ومن الممكن أن تنحصر الاسعار في منطقة 808-814 جنيها طول اليوم مع صعوبة توقع السعر خلال الأسبوع الجاري لحين تنصيب بايدن رئيسا للولايات المتحده الأسبوع المقبل".

 

وتابع: " هبوط سعر الذهب لمستويات متدنيه يساهم في جذب المشترين وزيادة الاقبال"، لافتا إلى أن سعر الذهب يتأثر بعدد من العوامل أبرزها سعر الدولار أمام الجنيه، بالإضافة إلى سعر برميل البترول عالميا وحال وجود أزمات أو أوبئة دولية تؤثر على الاقتصاد العالمي.

 

انخفضت أسعار الذهب، اليوم الخميس إذ انتعشت عوائد سندات الخزانة الأمريكية والدولار، بينما يترقب المستثمرون تفاصيل بشأن مقترح الرئيس الأمريكي القادم جو بايدن لتحفيز الاقتصاد.

 

 

ونزل الذهب في المعاملات الفورية 0.1% إلى 1842.51 دولار للأوقية (الأونصة)، بينما تراجعت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.8% إلى 1839.80 دولار.

 

ودفعت تقارير ذكرت أن خطة بايدن لتقديم مساعدات للتخفيف من تداعيات فيروس كورونا، والمقرر الإعلان عنها في وقت لاحق اليوم، تتكلف نحو تريليوني دولار عوائد سندات الخزانة الأمريكية القياسية لأجل 10 سنوات للارتفاع قرب أعلى مستوى في 10 أشهر وساعدت على رفع الدولار.

 

 

وقالت مارجريت يانج الخبيرة الاقتصادية لدى ديلي فيكس "التحفيز المالي سيعزز التعافي الاقتصادي، مما يقود إلى صعود أسعار الفائدة الحقيقية وكذلك يثير آمال تقليص من جانب مجلس الاحتياطي الاتحادي، على الجانب الآخر، سيزيد توقعات التضخم".

 

وأضافت أن الذهب سيواجه صعوبات عند تلك المستويات السعرية إذ أن التحفيز يؤثر عليه إيجابا وسلبا.

 

وسيركز المستثمرون على استقاء المزيد من المؤشرات بشأن آفاق السياسة النقدية في الولايات المتحدة حين يشارك جيروم باول رئيس البنك المركزي الأمريكي في مناسبة افتراضية بحلول الساعة 1730 بتوقيت جرينتش.

 

وقال مجلس الاحتياطي أمس الأربعاء إن الاقتصاد الأمريكي ينمو بوتيرة متواضعة، بيد أن التفاؤل قل بسبب ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا.

 

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ارتفعت الفضة 0.4% إلى 25.24 دولار للأوقية. وصعد البلاتين 0.6% إلى 1100.93 دولار بينما تراجع البلاديوم 0.1% إلى 2382.33 دولار.