تعرف على أسباب الانتفاخ والشعور بالضيق بعد تناول الطعام

كشف خبراء مجلة "فرويندين" الألمانية المعنية بالصحة، أن معاناة البعض من انتفاخ البطن مع الشعور بالمغص والانزعاج، ترجع إلى ثمانية أسباب قد يختلف بعضها من شخص إلى آخر؛ موضحة أن معظمها يتعلق بعملية الهضم.



 

وحسب تقرير لوكالة الأنباء الألمانية "د ب أ"، فقد عدّد الخبراء أسباب الانتفاخ والشعور بالضيق بعد تناول الطعام، والتي يتعلق بعضها بعادات تناوله وبعضها بأمراض الجهاز الهضمي، والأسباب هي:

 

تناول الطعام بسرعة

عند بلع الطعام بسرعة تدخل كميات كبيرة من الهواء إلى المعدة؛ ولذلك يجب على المرء أخذ وقته في مضغ الطعام وبلعه، وهو ما يساعد المعدة على هضم الطعام بسهولة أكبر.

 

تناول كمية كبيرة من الطعام

يعمل تكديس الطعام في المعدة على إبطاء عملية الهضم؛ ولذلك فإن من الأفضل تناول عدة وجبات صغيرة موزعة على مدار اليوم بدلًا من الوجبات الكبيرة.

 

عدم الحركة بانتظام

بفضل حركة الإنسان خاصة أثناء المشي، يتم تحفيز عملية الهضم ويمكن التخلص من الغازات بشكل أسرع.

 

الحساسية من بعض الأطعمة

هناك بعض الأطعمة التي لا تُهضم بسهولة؛ بل إنها تتسبب في حدوث استجابة تحسسية تختلف من شخص لآخر مثل عدم تحمل اللاكتوز؛ وهو ما يعني تجنب اللبن ومنتجاته.

 

اضطرابات الجهاز الهضمي

يمكن أن ترجع انتفاخات البطن الشديدة والمؤلمة لأسباب أكثر خطورة، مثل الالتهاب المزمن في البنكرياس أو وجود مرض في الأمعاء.

 

متلازمة القولون العصبي

على الرغم من عدم معرفة أسباب متلازمة القولون العصبي حتى الآن؛ إلا أن المشكلات النفسية والضغط العصبي يمكن أن يؤديا إلى تفاقم هذه المشاكل المعوية.

 

مشاكل مع البكتيريا المعوية

يمكن أن تؤدي اضطرابات المعدة أو تناول المضادات الحيوية أو العدوى المعدية المعوية إلى الإضرار بالفلورا المعوية الصحية لصالح البكتيريا غير المرغوب فيها.

 

التقلبات الهرمونية

يمكن أن تحدث انتفاخات البطن مع الدورة الشهرية، عادة قبلها أو خلالها أو أثناء الحمل، ويؤثر التغيير الهرموني أيضًا على عملية الهضم ويجعل الأمعاء بطيئة.