اجتماع أوروبي عربي في القاهرة سعيا لإحياء عملية السلام‎

 



عقد وزراء خارجية مصر والأردن وفرنسا وألمانيا اجتماعًا جديدًا، اليوم الإثنين، في القاهرة؛ للعمل على إحياء عملية السلام الفلسطينية-الإسرائيلية.

وناقش الوزراء الأربعة ”الخطوات الممكنة لدفع عملية السلام في الشرق الأوسط، وخلق بيئة مواتية لاستئناف الحوار بين الفلسطينيين والإسرائيليين“.

وأعلنت هذه المجموعة الرباعية، التي اجتمعت للمرة الأولى في ميونيخ بشهر شباط/فبراير 2020، ثم في عمان في شهر أيلول/سبتمبر من العام الماضي، أنها ستعقد اجتماعها المقبل في باريس من دون أن تحدد موعدا له.

وفي مؤتمر صحافي مشترك عقب الاجتماع، قال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي: إن المجموعة تعمل على ”منع أي إجراءات من شأنها تقويض حل الدولتين“.

ودان في هذا السياق إعلان إسرائيل ”صباح اليوم ونحن مجتمعون“ بناء 800 وحدة سكنية جديدة في مستوطنات الضفة الغربية المحتلة.

وأكد الوزير الأردني أن المجموعة تعمل على التوصل إلى سلام شامل من خلال ”حل الدولتين“، مشددًا على أن ”البديل هو خيار الدولة الواحدة“.

وأوضح أنه ”في هذه الحالة يتعين على العالم كله أن يقول هل يقبل دولة تقوم على أساس نظام الأبارتهايد“.

وذكر الوزير الفرنسي جان ايف لودريان بأن الاستيطان الإسرائيلي ”يتعارض مع القانون الدولي، وإذا ما استمر فإنه يقلل فرص إقامة دولة فلسطينية“.

ومنحت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي تنتهي ولايته في الـ20 من شهر كانون الثاني/يناير الجاري، دعما غير محدود للمستوطنين الإسرائيليين، ما أدى إلى تسارع وتيرة الاستيطان في الضفة الغربية.

وأكد البيان المشترك لهذه المجموعة الرباعية عزمها العمل مع إدارة الرئيس المنتخب جو بايدن على إحياء عملية السلام.