وترجل الفارس بن حسينون 

وترجل الفارس بن حسينون 

فقدت حضرموت واحد من أبنائها الاشاوس والمدافعين عن حقوقها وأهلها أنه المناضل الصلب والكاتب السياسي العميد الركن حسن عبود بن حسينون عن عمر ناهز السبعين عاما قضاها في خدمة وطنه ومدافعا جسورا  عن قضاياه الوطنية والحقوقية وقف إلى جانب الناس البسطاء وكان مثال الوطني الغيور لا تلين له قناه في سبيل الحق وحقوق الوطن .



وكانت حضرموت تمثل له الأولوية لما لحق بها من ضيم وهضم حقوق أهلها.

كان الفقيد بن حسينون أحد خريجي مدارس ابناء البادية في دبي المكلا بحضرموت التي تعتبر مصنعاً للرجال وتخرج منها العديد من أبناء بادية حضرموت الذين كانوا الطليعة لجيش البادية الحضرمي الذين كانوا يتحلون بالانضباط العسكري والرجولة 

 وكان فقيدنا أحدهم وتدرج في الرتب العسكرية حتى وصل إلى رتبة عميد ركن وكان كاتبا في صحيفة الأيام العدنية وغيرها من الصحف  الورقية الأخرى مدافعاً عن حقوق البسطاء ناقلا لهموم الناس ومدافعا شرسا عن  حضرموت وقضائها .

لقد رحل الفقيد بن حسينون وفي النفس غصه لما ألا إليه حال حضرموت وهو من نذر نفسه للدفاع عنها والحفاظ على مكانتها .

رحم الله الفقيد حسن بن حسينون رحمة الابرار واسكنه فسيح جناته والهم أهله وذويه الصبر والسلوان وأنا لله وانا اليه راجعون