قائد اللواء العاشر صاعقة يستقبل الأسرى الحواشب المحررين من سجون مليشيا الحوثي

أقيم اليوم بمديرية المسيمير محافظة لحج حفل إستقبال رسمي وشعبي للأسرى الحواشب من أبطال القوات المسلحة المحررين من سجون مليشيا الحوثي الإرهابية بموجب إتفاق تبادل الأسرى الذي أبرم برعاية الأمم المتحدة وإشراف ممثلوا اللجنة الدولية للصليب الأحمر.



وخلال حفل الإستقبال أشاد العميد "رشدي عبيد حازم الحوشبي" قائد اللواء العاشر صاعقة بتضحيات أبطال الحواشب الذين يسطرون أروع ملاحم البطولة والفداء في سبيل هذا الوطن، مشيراً إلى أن عطاءات الأسرى الذين ضحوا بحريتهم وتحملوا اشكال وصنوف العذاب في سجون قوى الظلم والكهنوت والطغيان ستظل وساماً خالداً وتاجاً يزين رؤوسنا ورؤس كافة الأحرار في هذا البلد.

وعبر العميد "الحوشبي" عن فخره وإعتزازه بالتضحيات التي يجسدها ابناء شعب الجنوب من اقصاه الى اقصاه، والذين يبرهنون للعالم صدق وعظيم ولائهم واخلاصهم ووفائهم لوطنهم ولقيمهم ومبادئهم وثوابتهم الوطنية والثورية والنضالية والدينية والأخلاقية والإنسانية، مثمناً كل تلك المكاسب والإنتصارات البطولية التي تحقق بفضل ما اجترحه اولئك النشامى والرجال المغاوير بمختلف ساحات الردئ وميادين العزة والشرف والكرامة.

من جانبه رحب القيادي "معاذ الحاج" نجل فضيلة القاضي العلامة "خالد محسن علي" بعودة هؤلاء الأبطال الشامخين الذين بهم وبزملائهم الصناديد تحقق المجد والعزة والشموخ لهذا البلد.

وحيا القيادي "معاذ خالد محسن علي" الثبات والمعنويات العالية التي خرج بها الأسرى الحواشب من غياهيب وزنازين سجون المليشيا الكهنوتية، معبراً عن تقديره وتقدير المؤسسات العسكرية والأمنية والأوساط الرسمية والشعبية وكافة أبناء المديرية لكل عطاءات وتضحيات هؤلاء الأبطال الذين أجترحوا المآثر البطولية وصالوا وجالوا من أجل الدفاع عن الكرامة والسيادة والعزة وذوداً عن حياض الأرض والعرض والدين.

وبدورهم أكد الأسرى المحررين بان المعتقلات والسجون والزنازين الإنفرادية لن تثنيهم عن مواجهة العدو والتصدي لمخططاته ومشاريعه الإجرامية، مشيرين الى ان أساليب التعذيب والترهيب والإبتزاز التي تعرضوا لها طيلة مكوثهم في سجون عصابة الحوثي السلالية الإجرامية لم تزدهم إلا عزماً وقوة ويقيناً بأنهم على طريق الحق في الوقوف أمام مشروع الكهنوت المشروع الظلامي والإستبدادي وغيره من قوى الجور والإحتلال، مؤكدين عزمهم المطلق في العودة السريعة إلى جبهات العزة والشرف حتى يتحقق النصر ضد هذه المليشيات والعصابات المارقة والباغية التي تنفذ أجندة خارجية لزعزعة أمن الأمة والمنطقة العربية.

حضر الإستقبال عدد كبير من القيادات والمسؤولين العسكريين والأمنيين البارزين وجمع غفير من المشايخ والأعيان والشخصيات الإجتماعية والإعتبارية والمواطنين وأقارب وذووا ومحبوا الأسرى المحررين.