بنك عدن المركزي يستغرب تهديدات جمعية الصرافين بالإضراب

أبدى البنك المركزي في عدن، استغرابه من تصريحات جمعية الصرافين في صنعاء، وتهديداتها باللجوء إلى الإضراب الشامل في القطاع المصرفي.



وذكر البنك أنه هو الجهة الوحيدة المخولة بموجب القوانين النافذة بالرقابة والإشراف على القطاع المصرفي ومكوناته من بنوك تجارية وإسلامية وشركات ومنشآت صرافة.

ولفت إلى أن التصريحات غير المسؤولة الصادرة عن جمعية الصرافين في صنعاء، معلوم أن دوافعها الامتثال القهري لإملاءات قوى نافذة ومتعسفة تفرض سيطرتها عليها.

وأكد ان الوصول لبيانات البنوك المالية وغيرها من مكونات القطاع المالي والمصرفي وسجلاتها المحاسبية هي حق اصيل وأساسي للبنك المركزي.

كما أكد ان ذلك يأتي في سياق ممارسته لمهامه الرقابية والاشرافية على نشاط وأداء الجهاز المصرفي، وبما يضمن تصويبه وتصحيحه وفقا للقوانين المنظمة لعملها.

ولفت البنك إلى أنه في ظل الوضع الحالي الحرج ومتطلبات الشراكه مع النظام المالي العالمي أصبح ملزما بالافصاح عن أنشطة أعمال القطاع المصرفي لديه ولايمكن اعفاءه من ممارسة دوره الرقابي على القطاع المصرفي.

ودعا البنك جمعيتي البنوك والصرافين بصنعاء إلى مراجعة مواقفهما وعدم الارتهان والاذعان لإملاءات جماعات منقلبة على الشرعية وخارجة عن القانون.

وكانت جمعية الصرافين في صنعاء الخاضعة لسيطرة مليشيا الحوثي، قد هددت بالإضراب الشامل في القطاع المالي والمصرفي ردا على ما وصفته بالتدخلات والقرارات المتعلقة بطلبات فرعي البنك في عدن وصنعاء