تعزيز القيمة المضافة.. اتفاقيتان لتوحيد جهود أدنوك ومبادلة والإمارات للطاقة النووية

وقعت شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" اليوم الأحد، اتفاقيتين إطاريتين مع شركة مبادلة للاستثمار، ومؤسسة الإمارات للطاقة النووية لتوثيق التعاون بينهما وتعزيز القيمة المحلية المضافة في إمارة أبوظبي.



 

يأتي توقيع الاتفاقيتين في أعقاب النجاح الذي حققه برنامج أدنوك لتعزيز القيمة المحلية المضافة في إعادة توجيه أكثر من 44 مليار درهم "12 مليار دولار" إلى الاقتصاد المحلي وتوفير أكثر من 1500 وظيفة للمواطنين من أصحاب المهارات والكفاءات في القطاع الخاص منذ إطلاقه عام 2018.

 

وتسهم الاتفاقيتان في توحيد جهود ثلاث من المؤسسات الرائدة في دولة الإمارات وترسيخ تعاونها في مجال تعزيز القيمة المحلية المضافة في الإمارات، كما وأنه يزيد عدد الشركات والهيئات التي تبنت برنامج أدنوك لتعزيز القيمة المحلية المضافة، وذلك في أعقاب توقيع اتفاقيات مماثلة مع دائرة التنمية الاقتصادية – أبوظبي، و"موانئ أبوظبي" وشركة "الدار العقارية".

 

كما تعكس الاتفاقيتان التزام أدنوك ومبادلة ومؤسسة الإمارات للطاقة النووية الراسخ بدعم الشركات المحلية وتحفيز مسيرة التنويع الاقتصادي في دولة الإمارات.

 

وتنص الاتفاقيتان على التعاون في استكشاف المزيد من فرص توظيف المواطنين من أصحاب المهارات والكفاءات في القطاع الخاص وتوفير احتياجات السلع والخدمات من السوق المحلي.

 

كما تنص على التعاون في توطين سلاسل التوريد للسلع والخدمات المهمة ودفع الجهود المشتركة التي ظلت تبذلها "أدنوك" و"مبادلة" و"مؤسسة الإمارات للطاقة النووية" على مدى السنوات الأخيرة لتوطين سلاسل التوريد خاصة في إطار تعاملها مع تداعيات فيروس جائحة كورونا "كوفيد-19".

 

وقع الاتفاقية كل من راشد سعود الشامسي، رئيس دائرة الشؤون التجارية في أدنوك، وحميد الشمري نائب الرئيس التنفيذي للمجموعة، والرئيس التنفيذي للشؤون المؤسسية والموارد البشرية في شركة مبادلة للاستثمار، وعلي الزعابي المدير التنفيذي للعمليات في مؤسسة الإمارات للطاقة النووية.

 

وقال راشد سعود الشامسي: " سعداء بالشراكة مع مبادلة ومؤسسة الإمارات للطاقة النووية لتوحيد استصدار شهادات برنامج تعزيز القيمة المحلية المضافة. تستفيد هذه الشراكة من النجاح الكبير الذي حققه برنامج أدنوك لتعزيز القيمة المحلية المضافة والذي يهدف إلى خلق المزيد من الفرص للقطاع الخاص، وتنويع الناتج المحلي الإجمالي، وزيادة نسبة الخدمات والمنتجات الاستراتيجية المحلية، وتوفير فرص العمل للمواطنين في القطاع الخاص، وتحفيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الدولة تماشيا مع توجيهات القيادة الرشيدة".

 

وأضاف " تساهم هذه الاتفاقيات في زيادة التعاون بين أدنوك مبادلة ومؤسسة الإمارات للطاقة النووية لتعزيز توطين السلع والخدمات عبر سلاسل التوريد لدينا، ونحن نتطلع للمضي قدما في هذه الاتفاقيات التي من شأنها المساهمة في خلق وتعزيز القيمة لدولة الإمارات".

 

وكانت أدنوك أطلقت برنامج تعزيز القيمة المحلية المضافة في يناير 2018 بهدف تعزيز التعاون وتشجيع الشراكات مع شركات القطاع الخاص وإتاحة المزيد من الفرص أمامها للمشاركة في تنفيذ استراتيجية أدنوك المتكاملة 2030 للنمو الذكي، وذلك بما يسهم في تعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية واكتساب الخبرات والمعارف وخلق فرص عمل لمواطني الإمارات من أصحاب المهارات والكفاءات في القطاع الخاص.

 

من جانبه، قال علي الزعابي المدير التنفيذي للعمليات في مؤسسة الإمارات للطاقة النووية إن توقيع هذه الاتفاقيات يؤكد التزام مؤسسة الإمارات للطاقة النووية عبر البرنامج النووي السلمي الإماراتي ومحطات براكة للطاقة النووية السلمية بتحفيز العديد من القطاعات الاستراتيجية ودعم الشركات المحلية، ما ينعكس على تطوير مختلف القطاعات، وتوفير الوظائف المجزية. كما أن هذه الخطوة تعزز من استدامة البرنامج النووي السلمي الإماراتي، والتنويع الاقتصادي للدولة، ودعم الجهود للانتقال إلى اقتصاد قائم على أسس المعرفة والابتكار.

 

وأضاف الزعابي "يتبنى البرنامج النووي السلمي الإماراتي أعلى المعايير العالمية في مجال إدارة الجودة والجوانب الفنية، وهو ما تلتزم مؤسسة الإمارات للطاقة النووية بتحقيقه بالتعاون مع الشركات المحلية من أجل ضمان تلبية المتطلبات الخاصة بقطاع الطاقة النووية على المستوى العالمي..

 

وحتى اللحظة منحت المؤسسة أكثر من 2000 شركة محلية عقودا وصلت قيمتها إلى أكثر من 17.5 مليار درهم، وبعد ربط أولى محطات براكة للطاقة النووية مع شبكة كهرباء دولة الإمارات فإننا نتطلع إلى تحقيق المزيد من تعزيز القيمة المضافة المحلية طيلة العقود الستة المقبلة من العمر التشغيلي للمحطات".

 

وحصل أكثر من 4000 مورد في مختلف القطاعات مثل النفط والغاز والبناء والتشييد والأغذية والضيافة على شهادة اعتماد تعزيز القيمة المحلية المضافة من البرنامج، والذي يعد محفزا رئيسيا لتفعيل دور أدنوك والموردين في تعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الإمارات.

 

 

 

من جانبها، قالت هيفاء المسكري مديرة إدارة الخدمات المساندة للمجموعة في شركة مبادلة للاستثمار في مبادلة: "يساهم برنامج تعزيز القيمة المحلية المضافة مساهمات كبيرة في دفع عجلة التنمية الاقتصادية في دولة الإمارات، إلى جانب خلق فرص عمل للمواطنين في القطاع الخاص. ولا شك أن شراكتنا مع أدنوك في هذه المبادرة الوطنية الهامة تتيح لنا مواصلة تحقيق قيمة مستدامة للاقتصاد المحلي والمساهمة في جهود تنويع الاقتصاد ونموه".

 

وكانت أدنوك وقعت في فبراير/ شباط 2020 اتفاقية مع دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي لاعتماد شهادة موحدة لتعزيز القيمة المحلية المضافة، تستخدم من قبل دوائر أبوظبي الحكومية في عمليات التقييم التجاري لترسية عقود مشتريات الخدمات والسلع في الإمارة.

 

كما وقعت الشركة في نوفمبر/شباط 2019 اتفاقيات مماثلة مع موانئ أبوظبي وشركة الدار العقارية لتوسيع نطاق البرنامج ليشمل قطاعات الإنشاءات والخدمات اللوجستية.