أحمد حسن وزينب يثيران غضب المتابعين

عاد اليوتيوبر أحمد حسن وزينب، إلى إثارة الجدل مجددا، وسط جمهور التواصل الاجتماعي، بعد نشرهما فيديو قصير وهما يحضران مقلبًا مفزعا لطفلتهما الرضيعة.



 

ظهر أحمد حسن وزينب في الفيديو وهما يخططان لتغيير ملامح الأم "زينب" ومحاولة طفلتها "أيلين" التعرف عليها بعد تغيير ملامح بشرتها إلى السمراء وارتداء باروكة صفراء اللون ذات شعر مشعث.

 

وبمشاهدة الحلقة، نجد "زينب" تدور حول طفلتها والحديث معها لمحاولة التعرف عليها بشكلها الجديد المرعب بعض الشئ، وما في أيدي الطفلة سوى الدخول في نوبة من البكاء بمجرد مشاهدتها الأم بهذا الشكل المخيف.

 

بعد وقت من الضحك وصرخات الأب في سعادة وهو يرى طفلته قد شربت المقلب كاملا، يقرر أحمد وزينب في لحظة معينة إلى ضرورة إنهاء المقلب وعودة زينب إلى طبيعتها؛ خوفا على الطفلة من استكمال البكاء.

 

هذا المقلب أحدث ضجة كبيرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، حيث تم توجيه آلاف الانتقادات لتصرفاتهما وسط اتهامات باستغلال الطفلة بغرض الوصول إلى المشاهدات العالية.

 

لم يكن هذا الفيديو الأول الذي يثور لأجله رواد التواصل الاجتماعي، حيث سبق وظهر اليوتيوبر أحمد حسن في فيديو نشره عبر قناته "Ahmed Hassan Family" يحمل عنوانًا مأساويًا "زينب مريضة بسبب وفاة والدها"، حيث هاجم مستخدمي التواصل الاجتماعي أحمد حسن بسبب تصويره لمشاهد بكاء زوجته وانهيارها حزنًا على والدها؛ بل وأظهر يديها وهي معلقة بالمحاليل الطبية، مشيرًا إلى حالتها النفسية السيئة بعد فراق والدها.

 

ومن خلال بعض التعليقات التي وجهت للثنائي أحمد حسن وزينب، رأى بعض رواد التواصل الاجتماعي، أن تلك المشاهد التي صورها أحمد حسن وزينب محتوى غير لائق إنسانيًا، وهدفه هو كسب مزيد من الأموال، حيث كتب أحدهم: "ما وصل إليه محتوى أحمد حسن في سبيل المشاهدات تجاوز كل حدود اللباقة والأدب والإنسانية، يا سيدي أنت عملت فلوس وشهرة بما فيه الكفاية ليه تشهّر بأهل بيتك".

 

وللعودة لبداية أزمات أحمد حسن وزينب، حينما رزقا الثنائي بطفلتهما "أيلين" التي سبق وخطفت قلوب المتابعين، بعدما أثار الثنائي جدلا كبيرا حولهما العام الماضي بسبب المحتوى الذي يظهر فيه الوالدان وهما يعنفا طفلتهما، حيث وجهت إليهما انتقادات كثيرة أبرزها استغلال الرضيعة، لتحقيق العديد من المشاهدات عبر موقع يوتيوب لكسب المال، الأمر الذي تجاوز غضب المتابعين إلى تقديم بلاغ للنائب العام ضدهما، فيما رأى آخرون أن ما يقوم به أحمد حسن وزوجته ما هو إلا حرية شخصية وأشبه ببرامج تلفزيون الواقع، من خلال نشر تفاصيل حياتهما اليومية في فيديوهات عبر موقع "يوتيوب".