تفاصيل استعادة أبناء القبائل زمام "المعركة الكبرى" في قيفة

تمكن أبناء قبائل قيفة من استعادة مواقع وتحرير أخرى من مليشيات الحوثي في منطقة نوفان ومحيطها بمديرية القريشية، فيما تواصلت المواجهات بين الجانبين حتى فجر اليوم الاثنين في المناطق الواقعة شمال غربي البيضاء.



 

ونفذ أبناء قبائل قيفة، مساء الأحد، هجوماً مضاداً على الحوثيين بمديرية القريشية أعقبته مواجهات عنيفة تمكنوا على إثرها من تحرير مواقع واستعادة أخرى كانت قد سقطت نهار الأحد بهجوم واسع شنته المليشيا أبرزها حمة الصرق وجبل صفوان في ذي كالب وموقع الحديدة.

 

وأكد سيطرة قبائل قيفة على منطقه نوفان وهضبة جميل.

 

وعن طبيعة المواجهات، أوضح أن المسلحين القبليين نصبوا كمائن عدة نجحت في إحراق مدرعة للمليشيا ومضاعفة الخسائر البشرية في صفوف مجاميعها.

 

وبحسب المصدر لقي عدد كبير من الحوثيين مصرعهم بينهم قيادات منهم: زبن محمد الريامي المكلي وحسن المويد وقيادي آخر من آل الديلمي وجرح آخرين، علاوة على وقوع 8 عناصر حوثية أسرى بيد رجال القبائل.                                                                   

 

مشيرا إلى أن جثث المليشيات لا تزال ملقية في شعاب ذي كالب الأسفل و مواقع على سفوح جبل نوفان الاستراتيجي.

 

بالمقابل استشهد 3 من قبيلة آل أبو صريمة "قيفة" بينهم قيادي وأصيب 3 آخرون من القبيلة ذاتها.

 

وحصل موقعنا على أسماء الشهداء والجرحى وهم: القيادي معاذ جبر عبدالله أبو صريمة، وماجد عبدالله علي أبوصريمة، وصادق نزيه سعد الزقري أبو صريمة. والمصابون: صادق جبر عبدالله أبو صريمة، ومقبل علي القشة أبو صريمة، وعلي صالح الحربي أبوصريمة.

 

ورداً على خسائرها في ميادين القتال لجأت المليشيات الحوثية -كعادتها عقب أي خسائر فادحة في صفوفها-

 

إلى قصف منازل المواطنين بكافة الأسلحة الثقيلة.

 

وأفاد المصدر باستشهاد امرأة برصاص قناص حوثي في منطقة عيشمة بقيفة.

 

وكانت مليشيا الحوثي بدأت صباح الأحد هجوما واسعا هو الأول من نوعه الذي تشنه في جبهة قيفة منذ نحو 18 شهرا وصفته وسائل إعلامها ب"المعركة الكبرى".

 

وبحسب مصادر ميدانية، حشدت المليشيا منذ عدة أيام لهذا الهجوم الذي امتد من منطقة الظهرة المحاذية لبني ضبيان صنعاء إلى منطقة النهمة "مراد" مأرب مرورا بعقبة زعج.