إعلام أردوغان يبرر انهيار الليرة بـ"المؤامرة الكونية"

لم يجد الإعلام الموالي للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إلا "المؤامرة الكونية" لتبرير أسباب هبوط الليرة التركية لمستويات تاريخية خلال الأسبوع الماضي، مع نفاد الحجج طيلة نحو عامين من الهبوط الذي تسجله الليرة.



 

نهاية الأسبوع الماضي، سجل سعر صرف الليرة التركية هبوطا تاريخيا غير مسبوق، إلى متوسط 7.3 ليرات لكل دولار واحد، وهو سعر لم يسبق وأن تم تسجيله حتى في أوج الأزمة الدبلوماسية التركية الأمريكية في أغسطس/آب 2018.

 

وكالات الأنباء الاقتصادية الدولية، مثل بلومبيرغ، قالت إن أساس الاضطرابات التي تمر بها الليرة يعود إلى المخاوف بشأن مستوى احتياطيات تركيا من النقد الأجنبي، وموجة قوية من خفض أسعار الفائدة والتي أدت إلى تدفق رأس المال الأجنبي إلى الخارج.

 

ووفق تقرير لموقع العين الإخبارية، نفذت تركيا 9 عمليات خفض متتالية في أسعار الفائدة منذ يوليو/تموز 2019 حتى مايو/أيار الماضي، ما دفع إلى تخارج نسبة من الاستثمارات الساخنة (أموال مرتبطة بنسب الفائدة المرتفعة)، إلى الخارج، مع تراجع جاذبية الفائدة محليا.

 

إلا أن وسائل الإعلام التركية الموالية للرئيس أردوغان، منها على سبيل المثال "أكيت وميليت وحرييت وأكشام وستار"، حاولت تبرئة نظامه السياسي والاقتصادي والنقدي، وأرجعت سبب الانهيار إلى مؤامرة كونية تحاك ضد الليرة، بل ضد الرئيس أردوغان.

 

وأشار التقرير إلى وسائل الإعلام التركية الموالية تحاول تبرئة أردوغان وصهره بيرات ألبيراق وزير الخزانة من أية اتهامات بشأن تراجع الليرة، إلا أن الأرقام الرسمية تدينهما في استنزاف احتياطيات النقد الأجنبي للبلاد، والتي تمت مراكمتها خلال أكثر من عقدين.

 

وخلال الأيام القليلة الماضية تداولت مواقع التواصل الاجتماعي في تركيا صورة لعناوين مانشيتات الصحف الموالية للرئيس التركي أردوغان، التي سلطت جميعها الضوء على قضية الليرة التركية، بزعم وجود المؤامرة الكونية.

 

وبحسب موقع تركيا الآن الناطق بالعربية، فإن الصحف الموالية للرئيس أردوغان اشتراها رجال أعمال، يحصلون وحدهم دون غيرهم على كافة مناقصات مشاريع البناء الحكومية، التي تقدر قيمتها بمليارات الليرات.

 

وتشهد الليرة التركية حالة من عدم الاستقرار أمام الدولار الأمريكي في الفترة الحالية بشكل ملحوظ، ووصل سعر الدولار، الجمعة الماضي، 7.30 ليرة تركية، بينما تراوح سعر اليورو بين 8.63-8.64 ليرة تركية.

 

وتعيد "المؤامرة الكونية" إلى الأذهان دعوات أطلقها أردوغان في أغسطس/آب 2018، للمواطنين الأتراك داعيا إياهم للاستغناء عن مصاغ الذهب الذي بحوزتهم وشراء الليرة التركية بدلا منه، للحفاظ على قوة العملة، دون فائدة.

 

ومن متوسط 4.9 ليرة لكل دولار واحد حتى يوليو/تموز 2018، انهار سعر صرف العملة المحلية ليتجاوز 7.28 ليرة في مايو/أيار الماضي ثم إلى 7.3 بنهاية الأسبوع الماضي، الأمر الذي يزيد مخاوف الأتراك من تآكل مدخراتهم