لاعبو دوري السلة الأمريكي يحتجون ضد العنصرية

أحنى لاعبو دوري كرة السلة الأمريكي للمحترفين رؤوسهم، وجثوا على ركبهم، خلال عزف السلام الوطني، وارتدوا قمصاناً حملت شعار "حياة السود مهمة" في استئناف الموسم، الذي توقف منذ مارس (آذار)، بسبب جائحة فيروس كورونا. انضم المدربون والحكام إلى لاعبي يوتا غاز، ونيو أورليانز بليكانز، ولوس أنجليس ليكرز، ولوس أنجليس كليبرز، وجثوا على ركبهم احتجاجاً ضد التمييز العنصري، وعنف الشرطة، في أول مباراتين بعد توقف 140 يوماً. وكُتب شعار "حياة السود مهمة" على أرض الملعب في منتجع ديزني وورلد، الذي يستضيف ما تبقى من مباريات البطولة بمشاركة 22 فريقاً. وقال ليبرون جيمس بعد فوز فريقه ليكرز 103-101 على غريمه كليبرز: "كرة السلة كانت أكبر دائماً من مجرد كرة وحلقة، وعشرة لاعبين وحكام على أرض الملعب، إنها فرصة لاستخدام هذه المنصة لنشر الإيجابيات، والحب حول العالم". وأشار إلى أنه على الرغم من التقدم في مكافحة العنصرية، لكن الأهم هو الحفاظ على هذا الزخم. وأضاف: "نريد الاستمرار، نتعامل مع الكثير من التمييز العنصري، والكثير من الظلم الاجتماعي، وعنف الشرطة وليس فقط في الحي الذي نشأت فيه أو ضد السود فقط لكن ضد كل الملونين". وفي فيديو تم عرضه قبل المباراة، قال لاعب بورتلاند تريل بليزرز، داميان ليلارد: "لن نصمت". واختار اللاعبون وضع رسائل العدالة الاجتماعية على قمصانهم بدلاً من اسمائهم. وكانت رسائل مثل "المساواة" و"إصلاح التعليم" و"قل اسمائهم"، من بين تلك التي تم الاتفاق عليها مع رابطة الدوري. وتضامن الرياضيون حول العالم ضد التمييز العنصري بعد الاحتجاجات التي اندلعت بعد مقتل جورج فلويد، بينما كان في عهدة شرطة مينابوليس في مايو أيار. وانتصر جاز 106-104 على بليكانز في المباراة الأولى. وتقام المباريات بدون جماهير لكن "الجماهير الافتراضية" تظهر في شاشات حول الملعب، مع تقليد أصوات التشجيع وصيحات الاستهجان.