مهرجان الغيضة يكشف حاجة المجتمع المهري للإدارة الذاتية

مهرجان الغيضة يكشف حاجة المجتمع المهري للإدارة الذاتية

المجلس الإنتقالي ومن واقع  مسؤوليته كممثل لكل الجنوبيين حاول اليوم أن يحرر محافظة المهرة من براثن الحوثيين والإخوان، ويعيد الحق المهري لأهله عبر الإدارة الذاتية، غير أنه كما شاهدنا اليوم اصطدم بواقع مخيف يحكم فيه الإخوان والحوثيون قبضتهم العسكرية والأمنية على المحافظة الجنوبية السادسة، وقد شاهدنا كيف استخدموا العنف مع المتظاهرين القادمين من كل مديريات المحافظة وتم منعهم من الوصول إلى العاصمة الغيضة.



 

هذا الواقع الذي كشف عنه مهرجان اليوم في الغيضة يحتم على المجلس الإنتقالي تكثيف عمله ونشاطه في المهرة، والتواصل بشكل أكبر مع رموز المحافظة واقناعهم بضرورة التحرك الشعبي للتحرر والخلاص، وتسليم المحافظة لابنائها.

 

المجتمع المهري عانى كثيرا وسأحاول هنا أن أتحدث عنه ليس من واقع حياتي كطفل درست ثاني وثالث إبتدائي في محافظة المهرة وتحديدا في نشطون، لكني سأتحدث من واقع عملي كصحفي ابتدأت أول تقاريري التلفزيونية من المهرة وتحديدا من المدرسة التي تعلمت فيها، كان ذلك في العام ٢٠١٠م حينما كنت أعد تقريرا عن واقع التعليم في تلك المحافظة النائية.

 

زرت المدرسة التي حزت فيها على جائزة الطالب المثالي لعامين متتالين، ولم أجد من مدرسيي أحد، لكن واقع المدرسة كان كما هو بفصولها الضيقة وابوبها العتيقة.. أنجزت حينها ما يقارب ١٥ تقريرا تلفزيونيا عن كافة مجالات الحياة في المحافظة، صحة وتعليم، وخدمات وقضايا اجتماعية وما خلصت إليه بعد جولتي تلك أن المهرة محافظة منسية تماما تفتقد لابسط أساسيات الحياة.

 

طلبت مقابلة مدير الأمن وكان حينها مبارك مساعد حسين شقيق أحمد مساعد حسين ومنحني ترخيص بالتصوير دون أن يعترضني أحد، كان يومها عدد من مهربي الحشيش في سجن الأمن معظمهم إيرانيين وباكستان، قابلتهم وسمح لي أيضا بتصوير ثمانية اطنان من الحشيش، والتقرير ما يزال موجود في أرشيف قناة السعيدة.

 

كانت المهرة إلى ذلك الوقت مهبط للقوارب المحملة بالحشيش والمخدرات والاسلحة، وتشهد عملا نشطا في تهريب البضائع ولم تكن بحسب أحد رجال الأمن الذين قابلتهم سوى ترانزيت للمهربين، الذين ينطلقون إلى محافظات شمالية ودول مجاورة.

 

الإصطياد الذي يعتبر المصدر الرئيس لغالبية المهريين تم تدميره تماما من قبل سفن الصيد العملاقة التابعة لمتنفذين في الدولة إلى جانب شركات الصيد الأجنبية التي تعمل وفق نظام المناصفة مع ذات المتنفذين، واتذكر أيضا كيف تم تدمير مؤسسة الاصطياد السمكي التي كانت تنظم عملية صيد أسماك الشروخ الأغلى سعرا على مستوى العالم وتزخر بها محافظة المهرة، وللأسف تم تدمير مناطق تجمع اسماك الشروخ بسبب الصيد الجائر غير المنظم.

 

المجتمع المهري بطبعه هادئ مسالم لا يحب العنف ولا السياسة ولا يفقه اساليبها، يعتمد في معظمه على الصيد والرعي والزراعة، إلى جانب اعتماده على المغتربين المنتشرين بشكل كبير في عمان ودول الخليج، الوظائف المحلية المخصصة للمهريين كان يشغلها آخرون من خارج المحافظة، التعليم والصحة والبنية التحتية بدائية جدا.

 

يتحدث المهريون لغة حميرية قديمة لا يفهمها سواهم، ربما هي المتنفس الوحيد للتعبير عن اوجاعهم ومعاناتهم دون أن يحاسبهم أحد، وقد زادت معاناتهم جراء الزحف الثاني صوب المحافظة في العام ٢٠١٥م، اما الزحف الأول فكان أعقاب ١٩٩٤م.

 

في مدينة الغيضة وهي عاصمة المحافظة يسيطر اؤلئك الزاحفون على معظم الأنشطة التجارية ولا تكاد ترى المهريين إلا كمرتادين للمطاعم والمحال التجارية المختلفة، وفي المرافق والمؤسسات الحكومية يختفي المهريون تماما، وهذا الواقع قديم غير أنه ازداد سوء عقب ٢٠١٥م.

 

حيث أصبحت المهرة منذ ذاك أكثر أهمية لطرفي النزاع في اليمن، الحوثيون والشرعية، وقد بدأ على أثر ذلك مارثون الركض نحوها، فالحوثيون جعلوا منها منفذا سريا للخروج والدخول من وإلى عمان، والشرعية جناح الإخوان اعتبرتها امتداد تواجدهم في حضرموت وشبوة، والاثنان لا يهمها أمر المهرة ولا وضع أهلها بقدر ما يهمهم مصالحهما فيها.

 

مهرجان الغيضة كشف لنا بوضوح حاجة المجتمع المهري للإدارة الذاتية، وعلى المهريين أن يشمروا سواعدهم لاستلام محافظتهم فهم المعنيون بمستقبل أبنائهم.