ارتفاع الطلب الأمريكي على إنتاج شركة تاوروس البرازيلية للأسلحة النارية 

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

قال ساليسيو نوهاس الرئيس التنفيذي لشركة "تاوروس أرماس" البرازيلية للصناعة  إن الطلب الأمريكي على إنتاج الشركة من الأسلحة النارية ارتفع خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي بنسبة 21 في المئة مع الزيادة القوية في الطلب خلال آذار/مارس الماضي.



ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء عن نوهاس قوله في تصريحات عبر الهاتف إن "ظرف تاريخي في الولايات المتحدة، أن يشتري الأمريكي سلاحا ناريا في عام انتخابات الرئاسة وأي تهديد مثل الجائحة (فيروس كورونا المستجد)".

وبحسب نوهاس فإن نظام الفحص الفوري للخلفية الجنائية الأمريكي التابع لمكتب التحقيقات الاتحادي والذي يستهدف التأكد من عدم وصول الأسلحة النارية إلى أشخاص لا يحق لهم قانونا حملها، رصد زيادة غير مسبوقة في الطلب على الأسلحة النارية في الولايات المتحدة.

وزادت مبيعات الأسلحة النارية في الولايات المتحدة خلال الربع الأول من العام الحالي بنسبة 11 في المئة مقارنة بالربع الأخير من العام الماضي إلى حوالي 310 آلاف قطعة سلاح.

  وأشارت بلومبرج إلى أن شركة تاوروس استفادت أيضا من زيادة الطلب المحلي في البرازيل على الأسلحة النارية، حيث اكتشف الناس أنهم يستطيعون الاستفادة من حق الدفاع الشرعي عن النفس وبدأوا يبحثون على السلاح بشكل يومي.

وكانت الحكومات السابقة تحد من نمو سوق الأسلحة النارية في البلاد.

وزادت مبيعات تاوروس في السوق المحلية البرازيلية خلال الربع الأول من العام الحالي بنسبة 111 في المئة في حين زادت إيراداتها المحلية خلال الفترة نفسها بنسبة 52 في المئة.

وأشارت بلومبرج إلى أن أنشطة تاوروس لم تشهد أي اضطراب بسبب إجراءات مكافحة كورونا في البرازيل باعتبارها من القطاعات الحيوية التي لم تخضع لمثل هذه الإجراءات.

يأتي ذلك في الوقت الذي ارتفع فيه صافي إيرادات التشغيل خلال الربع الأول من العام الحالي بنسبة 18 في المئة سنويا إلى 3ر298 مليون ريال برازيلي (8ر54 مليون دولار).  وزادت أرباح التشغيل قبل حساب الضرائب والفوائد بنسبة 18 في المئة سنويا أيضا إلى 4ر45 مليون ريال، في حين تضررت الشركة من تأثير تذبذب سعر الريال أمام الدولار على ديونها مما أدى إلى زيادة نفقاتها المالية.