دولة الإمارات تدعم الجهود العالمية لاحتواء فيروس كورونا

أشاد موقع «ريليف-ويب»، في تقرير، بمساهمة الإمارات بأدوات اختبار لفيروس «كورونا» المستجد (كوفيد 19)، بقيمة 10ملايين دولار لمنظمة الصحة العالمية، مؤكداً أن الدولة تدعم الجهود العالمية لاحتواء انتشار الجائحة، في ضوء ندرة وجود لوازم الاختبار في العديد من البلدان.



 

وكانت الإمارات أعلنت مساهمتها للمنظمة بما يكفي لفحص نحو 500 ألف شخص، علماً بأن التبرع قد جاء بالتعاون مع «مجموعة 42»، إحدى الشركات الرائدة في مجال الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية في الإمارات، والعملاق الصيني في تسلسل الجينوم BGI (بي جي آي)، وفقا للبيان.

 

وقالت ريم الهاشمي، وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي، المدير العام لمكتب «إكسبو دبي»: «تتطلب جائحة كوفيد 19 استجابة عالمية حقيقية منسقة بنظام قوي متعدد الأطراف، وتأتي مساهمة دولة الإمارات كجزء من شراكة طويلة الأمد بين بلدنا ومنظمة الصحة العالمية. كما أننا فخورون بقدرتنا على دعم جهود الإغاثة العالمية الجارية من خلال تعزيز قدرة منظمة الصحة العالمية على الحد من انتشار المرض».

 

وأضافت  «نحن نتفق مع المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس ادهانوم غبريسيوس على الدور الأساسي الذي تلعبه الاختبارات في احتواء الفيروس. كما تعزز الاختبارات الظروف اللازمة للتعافي الاقتصادي عالمياً من خلال المساعدة على تحديد المرضى وضمان تلقيهم الرعاية والسيطرة على مخاطر انتقال العدوى. دولة الإمارات ستواصل دعمها للاستجابة العالمية لكوفيد 19 لأن التضامن والعمل المنسق متعدد الأطراف هما السبيلان الوحيدان لمواجهة تهديد لا حدود له».

 

وكان المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس ادهانوم غبريسيوس، أكد أن هذه المساهمة ستعزز وتقوي قدرة الاختبارات وتوافرها في العديد من البلدان.

 

ويذكر التقرير أن دولة الإمارات وحتى الآن، استجابت للأزمة من خلال توفير ما يزيد على 714 طناً من المساعدات الطبية لـ63 دولة في أمس الحاجة إليها.