تونس.. البرلمان يقرر مساءلة الغنوشي حول تحركاته بملف ليبيا

اليمن العربي ـ متابعات



قرّر البرلمان التونسي، اليوم الجمعة، عقد جلسة عامة يوم 3 يونيو/حزيران المقبل لمساءلة رئيس مجلس نواب الشعب راشد الغنوشي حول تحركاته الخارجية وعلاقاته المريبة بالوضع الليبي. القرار جاء بعد لائحة تقدمت بها كتلة الحزب الدستوري (18مقعدا) تهدف لإعلان رفض البرلمان التونسي للتدخل الخارجي في ليبيا ومناهضته لتشكيل قاعدة لوجستيّة داخل التراب التونسي قصد تسهيل تنفيذ هذا التدخّل. ويساند الغنوشي المخطط التركي في ليبيا الداعم للمليشيات الإرهابية التي تسيطر على العاصمة طرابلس. وأصدرت سبعة أحزاب تونسية بيانا مشتركا تحت عنوان "تونس لن تكون طرفا في العدوان على الشعب الليبي" وذلك على إثر اتصال هاتفي أجراه رئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي مع فايز السراج رئيس ما يسمى بحكومة الوفاق الليبية. وأدانت الأحزاب وهي حزب التيار الشعبي (قومي) وحزب العمال (يساري) وحركة تونس الى الإمام (اشتراكي) والحزب الوطني الاشتراكي والحزب الاشتراكي وحزب القطب (ليبرالي اجتماعي) وحركة البعث القومية تصرف راشد الغنوشي وتحركاته الخارجية المشبوهة. واعتبرت تصرفه بمثابة "التجاوز الخطير لمؤسسات الدولة التونسية وتوريطا لها في النزاع الليبي إلى جانب جماعة الإخوان المسلمين وحلفائها". وعبرت عن رفضها للأدوار التي يقوم بها رئيس حركة النهضة باسم مجلس نواب الشعب في الخارج حيث تؤكد كل اتصالاته ومواقفه، حسب نص البلاغ، أنه يتصرف باعتباره عضوا في التنظيم العالمي للإخوان المسلمين تهمه مصلحة الجماعة قبل مصالح تونس وشعبها وهو ما يشكل تهديدا للأمن القومي لبلادنا.