السعودية تأمل في أن تحمل هدنة اليمن بشائر وقف دائم لإطلاق النار

أكد وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير، الخميس، أمل بلاده في أن يساعد وقف إطلاق النار باليمن في تسهيل عقد اجتماع بين أطراف الأزمة للعمل على المقترح الأممي بالتوصل إلى وقف شامل ومستدام لإطلاق النار.



 

وقال الجبير، في تغريدة عبر حسابه الشخصي على "تويتر": "نأمل أن يساعد وقف إطلاق النار في تسهيل الاجتماع الذي دعا إليه (المبعوث الأممي بشأن الأزمة اليمنية مارتن جريفيث) بين ممثلي الحكومة اليمنية والحوثيين وممثلين عسكريين من التحالف للعمل مع الأمم المتحدة على تنفيذ اتفاق شامل ودائم لوقف إطلاق النار".

 

وأشار الجبير في تغريدة أخرى إلى دعم السعودية الذي تقدمه لليمن منذ عقود، والذي عززته الرياض منذ بدء الأزمة اليمنية على الأصعدة الاقتصادية والإنسانية لإنهاء معاناة المدنيين.

 

وبين أن الرياض "خصصت لخطة الاستجابة الإنسانية للأمم المتحدة لعام ٢٠٢٠ مبلغ ٥٠٠ مليون دولار، منها 25 مليون دولار، لمواجهة مخاطر فيروس كورونا".

 

 

وفي وقت سابق الأربعاء، أعلن التحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن، وقفا شاملا لإطلاق النار في اليمن لمدة أسبوعين قابلة للتمديد؛ لمواجهة تفشي فيروس كورونا.

 

وقال العقيد الركن تركي المالكي، المتحدث باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، إن قيادة القوات المشتركة للتحالف وبناءً على تأييدها السابق ودعم قرارات الحكومة اليمنية في قبولها لدعوة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس لوقف إطلاق النار في اليمن لمواجهة تبعات انتشار فيروس كورونا، قررت وقف إطلاق النار لمدة أسبوعين.

 

وأكد أن القرار يؤكد رغبة التحالف العربي بقيادة السعودية في تهيئة الظروف المناسبة لعقد وإنجاح جهود المبعوث الأممي لليمن والتخفيف من معاناة المدنيين والعمل على مواجهة جائحة كورونا ووقف انتشار الوباء.