احنا الحضارم جنودك

احنا الحضارم جنودك

أنت القــــيـادة و أنت الــذوق و الاحـــترام



و احـنا الحـضـارم جــنودك كـلنا يا فـــــرج

 

يا كاسـب الجـود قــد مــرت ثلاثين عــــام

عـالناس و احنا عمـدنا تحت زاخـي و عـج

 

مـن سُــبـة القــات صـار الشعـب كله ايـتام

مـقـهـور مـغـلـوب و القــادات شـلـة هـمــج

 

قم و امنع القات و الرشوة و جُــر القســام

و اعــلـن طـوارئ و كـل بزبوز لـق له فــلج

 

و على الذي هــو مـعـاند مـا التزم بالنظــام

و اهـل الخيانة و من هـو في سلوكه عـوج

 

حــرّر و قــرّر و ذي هــو ما نفـعـه الكـــلام

 بايقــع جـــويّد و بايوهـــد متى مـا التبج

 

ســر عـالقــويـة تهـــدّر ياعـظيم الســـــنـام

و احـنا فـي القـافـلـة بانلقــي البحــر مُـــج

 

تاج الحـضارم مـكــرّم و الحـضارم كــــرام

وقت الطـلابة زهـم بايجـون مـن كـل فــج

 

طـــبـــع البـســـالــة توارثناه مــــن زام زام

ما هو من اليـوم ذا مـن زام قَضم الحـــدج

   

و اسأل عـن الحـارث الكندي و حُجر الهمام 

و عن شــراحـيل و أمــثاله تجــيك الحجج

 

أوضح من الصبح و أوضح من بدور التمام

 يا ذي تناوط مـواقـعـنـا بـعــيدة ؛ عـــــرُج

 

مــا بـاتصـلــها بنيناها تشـــوف الغــــمــــام

مــن تحـتها و إن نـزلنا القـــاع مــنّا ارتـــج

 

و احــنا الحـضـارم تعـوّدنا الوفـاء بالذمـام

و نقــابل الجـود بالجـودات مـع مـن نهــج

 

 أمــا الــذي بايزاحـمــنا حَــنـَا للزحــــــــام 

 مـا نكــره المـــوت نســتقـبـلـه به نبتهــج

 

مـن سـمـح للعـيب مـا نِسـعِـف و لا للملام

نِسـعِـف و لا مــن عــوائدنا ورود الخـمَــج

 

و خـتامـها عـالنبي صـلوا و مسك الخـتام

باقــول يا بخت مـن صلّى و زكّى  و حَـج