باكورة كلية الشرطة بحضرموت

باكورة كلية الشرطة بحضرموت

اليوم الخميس الموافق الثاني من ابريل 2020م يوم تاريخي بكل المقاييس في تاريخ حضرموت الحديث حيث شهدت ساحة كلية الشرطة في مدينة المكلا حاضرة حضرموت تخرج الدفعة الأولى من طلبة كلية الشرطة في حضرموت بحضور اللواء الركن فرج سالمين البحسني قائد المنطقة العسكرية الثانية ومحافظ حضرموت ومدير الكلية العميد الركن سالم عبدالله الخنبشي والعميد منير التميمي مدير أمن ساحل حضرموت وعدد من  القيادات العسكرية والامنية بحضرموت حيث شملت الدفعة الأولى لكلية الشرطة بحضرموت التي انشأت بقرار جمهوري اصدره فخامة المشير عبدربه منصور هادي الرئيس الشرعي برقم 18لسنة 2019تخرج 139دارسا تلقوا معارف حديثة ودروس نظرية وعملية من كفاءات حضرمية مقتدرة .



وسوف يسجل التاريخ أن يوم الخميس الثاني من ابريل 2020م هو يوم تخرج أول دفعة من طلاب كلية الشرطة من اقليم حضرموت والذي يضم حضرموت وشبوة والمهرة وسقطرى في منجز تحقق لأول مرة لأبناء هذه المحافظات الذين ظلوا لسنوات طويلة  ينشدون انجاز هذا المشروع الأمني الاكاديمي الكبير.

وفي حفل التخرج القى اللواء الركن فرج سالمين البحسني كلمة اعرب فيها عن عظيم السعادة بتخرج الدفعة الأولى من كلية الشرطة بحضرموت بعد اكتمال اعدادهم كضباط شرطة يحملون الشهادة والمعارف العلمية والعملية في القانون وعلوم الشرطة بما يؤهلهم لأداء مهامهم الوطنية بكفاءة واقتدار .واضاف اللواء البحسني أن قرارفخامة الرئيس هادي رقم 18لسنة 2019م مثل حدثا بالغ الأهمية بانشاء كلية الشرطة بحضرموت ليعد هذا المنجز من أهم منجزات حضرموت في العصر الحديث وصرحا أكاديميا ومنارة للعلم تعمل على اعداد جيل من الضباط الأكفاء يحملون رسالة الوطن ويسهمون في خدمة المجتمع في مختلف الجوانب الأمنية والانسانية واضاف البحسني أن هذا اليوم يعد يوما مشهودا في تاريخ حضرموت كسبنا فيه الرهان بعد أن قبلنا التحدي وحققنا منجز الكلية بفضل الله ثما بفضل التصميم والارادة ووحدة صف ابناء حضرموت ورفع اللواء البحسني في ختام كلمته خالص التهاني للخريجين وأسرهم مشيرا أنه يقرأ فيهم مستقبلا أكثر اشراقا للوطن .

ويأتي هذا الاحتفال بتحرج الدفعة الأولى لطلبة كلية الشرطة بحضرموت وسط فرحة عارمة من كل ابناء حضرموت بعد  52عاما من الحرمان والمعاناة والضم والتهميش من قبل الاحتلال اليمني لحضرموت منذ السابع عشر من سبتمبر 1967م الذي حرم على ابناء حضرموت تقلي العلوم العسكرية والشرطوية  بعد أن قام بتسريح جيش البادية الحضرمي وتسريح  قياداته العسكرية المقتدرة وشرد المئات من الضباط والجنود الحضارم بل أنه ذهب الى ابعد من ذلك فقد قام الاحتلال اليمني بتصفيت الكثير من القيادات العسكرية الحضرمية جسديا وأغلاق مدرسة تحين الوحدات في المكلا والتي كانت بمثابة أول كلية عسكرية في جزيرة العرب من أجل انتزاع مخالب حضرموت العسكرية لفرض سيطرته عليها     أن الاحتفال اليوم بتخرج أول دفعة من كلية الشرطة الحضرمية يأتي في سياق أعادة الاعتبار للعسكرية الحضرمية خصوصا أن هذا الانجاز جاء بأيدي كوادر حضرمية عملت في صمت وبكل صدق وتفاني من أجل حضرموت وفي مقدمتهم اللواء الركن فرج سالمين البحسني باني قوات النخبة الحضرمية ولا ننسى الدور الكبير الذي قام به العميد ركن سالم عبدالله الخنبشي مدير كلية الشرطة فتحية لكل الشرفاء والمخلصين من ابناء حضرموت الذين ساهموا في هذا الانجاز الحضرمي العظيم

وفي الختام اكرر ما قلته في مقال سابق عن كلية الشرطة أنني اناشد العميد سالم الخنبشي مدير الكلية والذي نثق فيه وفي قدرته ونزاهته وحبه لحضرموت أن يكون الاعداد لدفعة الثانية جيدا على أن يكون القبول فيها لمن يستحق وفق المعايير الصحيحة بعيدا عن المحسوبية والوساطة وثقتنا كبيره فيكم لما تتمتعون به من سمعة طيبة وتاريخ ناصع وفقكم الله .