إيران تصر على الإستمرار في نشر وباء كورونا برغم التحذيرات الدولية

تصر إيران على الإستمرار في نشر وباء فيروس كورونا المستجد عبر السماح للأجانب بزيارة مدينة قم التي تعتبر مزاراً للمسلمين الشيعة في مختلف بلدان العالم .



 

وتداول ناشطون مقاطع فيديو تظهر انتشار زوار أجانب في مدينة قم الإيرانية، أغلبهم من الهند وباكستان، بالرغم من عزل المدينة وفرض قيود على التنقل والتجمعات بسبب تفشي وباء كورونا.

 

وتساءل مواطن إيراني عن أسباب السماح للحافلات بنقل هؤلاء الزوار، بينما يطالب المسؤولون، الناس بالبقاء في منازلهم.

 

وذكر العديد من أعضاء البرلمان مراراً أن البيانات التي تقدمها وزارة الصحة أقل بكثير من الرقم الحقيقي للضحايا.

 

وأعلنت حكومة إيران، الأحد، أن حصيلة وفيات فيروس كورونا ارتفع إلى 2640 شخصاً بتسجيل 123 حالة وفاة جديدة، كما قفزت الإصابات إلى 38309 بتسجيل 2901 إصابة جديدة خلال الـ24 ساعة الماضية.

 

وتعتبر مدينة قم إلى جانب مشهد، أهم وجهتين للسياحة للمتدينين الشيعة في إيران ودول المنطقة والعالم.

 

وفي هذا السياق أعلنت السلطات الإيرانية أن انتشار كورونا ترك ثأثيراً سلبياً كبيراً على قطاع السياحة الدينية.

 

وقال نائب وزير السياحة الإيراني، ولي تيموري، إن الوباء سيخلف خسائر بقيمة 200 مليون دولار بقطاع السياحة في غضون 3 أشهر.

 

وأكد تيموري في حديث لوكالة الأنباء الإيرانية "إرنا" أن الحكومة حاولت مساعدة الفنادق بإلغاء فواتير التأمين والمرافق، لكنها لا تستطيع منع تسريح العمال.

 

وزار إيران 7.8 مليون سائح خلال السنة الايرانية الماضية (من 21 مارس/آذار 2018 إلى 20 مارس 2019)، أغلبهم من العراق وأفغانستان.